كلينتون: الشرق الأوسط في عاصفة
آخر تحديث: 2011/2/5 الساعة 18:31 (مكة المكرمة) الموافق 1432/3/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/2/5 الساعة 18:31 (مكة المكرمة) الموافق 1432/3/3 هـ

كلينتون: الشرق الأوسط في عاصفة

كلينتون: يجب ألا تعتبر أي حكومة في المنطقة نفسها في منأى عن موجة التغيير (الفرنسية)

قالت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون إن منطقة الشرق الأوسط تواجه "عاصفة بكل معاني الكلمة" من الاضطرابات، ودعت زعماء المنطقة إلى الإسراع بتطبيق إصلاحات ديمقراطية حقيقية لتفادي مزيد من زعزعة الاستقرار.

وأضافت كلينتون -في كلمة ألقتها أمام مؤتمر أمني في ميونيخ بألمانيا- أن عدم وجود إصلاحات سياسية، إضافة إلى تزايد أعداد الشباب، وانتشار تكنولوجيا الإنترنت الحديثة في الشرق الأوسط، عوامل تهدد النظام القديم في منطقة مهمة لأمن الولايات المتحدة.

وتابعت "تجتاح المنطقة عاصفة بكل معاني الكلمة ذات تيارات قوية"، وهذا "ما دفع المتظاهرين إلى الشوارع في تونس والقاهرة ومدن في مختلف أنحاء المنطقة".

وجددت واشنطن التأكيد على ضرورة إجراء إصلاحات سياسية سريعة في الدول المتحالفة معها بالشرق الأوسط التي لا تتضمن مصر والأردن فقط وإنما المملكة العربية السعودية واليمن.

أوباما (يمين) دعا مبارك إلى اتخاذ ما سماه "القرار الصحيح" (الفرنسية-أرشيف)
ضرورة إستراتيجية
ووصفت كلينتون تلك الإصلاحات بأنها ليست مسألة مثالية وإنما ضرورة إستراتيجية، وأكدت أنه في غياب تقدم حقيقي تجاه أنظمة سياسية شفافة وقابلة للمساءلة فإن الفجوة بين الشعوب وحكوماتها ستزداد، كما ستزيد حالة عدم الاستقرار عمقا، "وكل مصالحنا ستكون معرضة للخطر".

وتعرض كلينتون في كلمتها اليوم المشكلة بشكل أوسع، مكررة التحذيرات التي جاءت في كلمة ألقتها الشهر الماضي في قطر بأن الاضطرابات السياسية الحالية تعكس تغييرا في المنطقة التي يتوجب على قادتها الوفاء بتعهداتهم، وعدم استغلال تهديد التطرف كذريعة لتأخير التغيير.

وقالت كلينتون إنه يجب ألا تعتبر أي حكومة في المنطقة نفسها في منأى عن موجة التغيير، وإنه على المدى القصير يمكن استرضاء الشعوب بأنصاف الإجراءات، لكن التطورات الجارية في المنطقة تثبت أنه على المدى البعيد لا يمكن الاستمرار في ذلك النهج.

"
هيلاري كلينتون أبلغت نظراءها الأوروبيين أن الرئيس حسني مبارك أصبح فعليا خارج السلطة، ولكن مصر بحاجة لوقت للإعداد لانتخابات بوجود حكومة انتقالية
"
القرار الصحيح
وحثت إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما مرارا الرئيس المصري حسني مبارك على "انتقال منظم" للسلطة في خضم احتجاجات حاشدة غير مسبوقة ضد حكمه المستمر منذ 30 عاما.

وفي أكثر تصريحاته وضوحا، حث أوباما أمس الجمعة الرئيس مبارك على "اتخاذ القرار الصحيح"، غير أنه لم يذهب إلى حد مطالبته علنا بالتنحي الآن كما يطالب المحتجون المصريون.

وأفاد مصدر في ميونيخ بأن كلينتون أبلغت نظراءها الأوروبيين أن الرئيس مبارك أصبح فعليا خارج السلطة، ولكن مصر بحاجة لوقت للإعداد لانتخابات بوجود حكومة انتقالية.

ومنذ المظاهرات الحاشدة التي بدأت في مصر قبل أسبوعين نأت واشنطن بنفسها عن حليفتها مصر، في الوقت الذي حاول فيه مسؤولون التوصل إلى طريقة لضمان الاستقرار في المستقبل في بلد حيوي للمصالح الأميركية.

المصدر : رويترز

التعليقات