كاميرون: إجراءات الحكومة المصرية غير كافية للانتقال السلمي للسلطة (رويترز-أرشيف)

طالب عدد من القادة في العالم الرئيس المصري حسني مبارك بالإسراع في نقل السلطة لضمان استقرار البلاد في وقت بدأت فيه الإدارة الأميركية التحضير لمرحلة ما بعد مبارك.
 
ودعا الاتحاد الأوروبي اليوم إلى البدء في عملية انتقال السلطة إلى حكومة واسعة التمثيل.
 
وأعلن زعماء الاتحاد في بيان بعد اجتماعهم ببروكسل أن على جميع الأطراف أن يظهروا ضبطا للنفس ويتفادوا المزيد من العنف ويبدؤوا الانتقال المنظم للسلطة إلى حكومة واسعة التمثيل.
 
وجدد الاتحاد استعداده لدعم العملية الانتقالية والتزامه بشراكة جديدة تشمل المزيد من الدعم في المستقبل للدول التي تسعى للإصلاحات السياسية والاقتصادية من خلال سياسة الجوار الأوروبية والشراكة من أجل المتوسط.
 
ومن المقرر أن تتوجه كاثرين أشتون مسؤولة الشؤون الخارجية بالاتحاد إلى مصر وتونس قريبا لبحث اقتراحات لعقد شراكات بين الدولتين مع الاتحاد.
 
ومن جهته وصف رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون الإجراءات التي اتخذتها الحكومة المصرية بأنها غير كافية على طريق الانتقال السلمي للسلطة في مصر.
 
 بان كي مون دعا لانتقال منظم وسلمي للسلطة بمصر (الفرنسية-أرشيف)
تحذير أممي
ودعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون اليوم إلى "انتقال منظم وسلمي" للسلطة في مصر، مذكرا بأن المنظمة الدولية ظلت تحذر العالم العربي طوال سنوات من افتقاره للديمقراطية.
 
ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن بان قوله "ينبغي أن يتم أي انتقال بشكل سلمي ومنظم دون إحداث أي تخبط"، غير أنه لم يحدد إطارا زمنيا.
 
وبدورها طالبت المفوضة السامية لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة نافي بيلاي السلطات المصرية بالإصغاء لمطالب الشعب.
 
ودعت بيلاي في مؤتمر صحفي عقدته بجنيف قوات الأمن المصرية لوقف تقويض أمن بلدهم الذي يجدر بهم خدمته، مضيفة أن التغيير في مصر آت كما حصل في تونس.
 
ومن جهته أشاد رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلسكوني بالرئيس مبارك قائلا إنه "رجل عاقل" داعيا إلى عملية انتقال منظمة إلى الديمقراطية في مصر.
 
وقال برلسكوني في تصريح صحفي "آمل أن يحدث في مصر انتقال إلى نظام أكثر ديمقراطية دون الاستغناء عن الرئيس مبارك الذي يعتبر في الغرب وبالأخص في الولايات المتحدة أعقل الرجال، كما أنه يعتبر مرجعا".
 
وكان برلسكوني وأربعة زعماء أوروبيين عبروا الخميس في بيان مشترك عن "قلقهم العميق" بشأن الموقف في مصر وطالبوا "بانتقال سريع ومنظم للسلطة نحو تشكيل حكومة تمثل جميع الاتجاهات".
 
وكان الرئيس مبارك قد قال الخميس في تصريح صحفي إنه يود الاستقالة من منصبه، لكنه يخشى إن فعل ذلك الآن أن تغرق بلاده في فوضى.
 
مشاورات أميركية
وفي خضم ذلك بدأت الإدارة الأميركية التفكير للتحضير لمرحلة ما بعد مبارك بالتشاور مع كبار المسؤولين المصريين وفق ما أوردته وسائل إعلام أميركية.

أوباما: الوقت حان للبدء في عملية انتقال سلمية للسلطة بمصر (رويترز-أرشيف)
وفي هذا الإطار أعلن مجلس الأمن القومي الأميركي أن المسؤولين الأميركيين ناقشوا مع نظرائهم المصريين سيناريوهات مختلفة لكيفية البدء في عملية انتقال سلمي للسلطة، مشددا على أن كافة القرارات ينبغي أن يتخذها الشعب المصري.
 
ونقلت شبكة "سي أن أن" الأميركية عن الناطق باسم المجلس، تومي فيتور قوله الخميس، ناقشنا مع المصريين مجموعة من السبل المختلفة للدفع بتلك العملية (نقل السلطة) إلى الأمام لكن كل تلك القرارات يجب أن يتخذها الشعب المصري.
 
وأضاف أن الرئيس الأميركي باراك أوباما كان قد اعتبر أن الوقت قد حان للبدء في عملية انتقال سلمية ومنظمة وهادفة، مع إجراء مفاوضات ذات مصداقية وشاملة لكل الأطراف.
 
وكان مجلس الشيوخ الأميركي قد أصدر الخميس قرارا يدعو حسني مبارك إلى البدء في نقل السلطة إلى حكومة انتقالية شاملة.
 
وفي سياق متصل قال السناتور الجمهوري الأميركي جون ماكين إن جميع الخيارات مطروحة على الطاولة إذا لم يتنح الرئيس مبارك ومن بينها قطع المساعدات الأميركية عن مصر.
 
وتواصلت اليوم المظاهرات المطالبة بسقوط نظام الرئيس مبارك في مصر حيث دخلت يومها الحادي عشر، مسجلة إلى حد الآن سقوط أكثر من 300 قتيل وآلاف الجرحى.

المصدر : وكالات