رجال إنقاذ بالقرب من أحد المباني المنهارة بكرايست تشيرش (رويترز)

أدت أحدث توابع الزلزال العنيف -الذي ضرب مدينة كرايست تشيرش في نيوزيلندا- إلى انهيار المباني أثناء قيام فرق الإنقاذ بعملها، مما عاق الجهود المبذولة للعثور على ناجين وسط الركام، بينما ارتفعت حصيلة القتلى إلى 145 وأكثر من مائتي مفقود.

وذكرت وكالة أسوشيتد برس أن تقييما للخسائر أجراه مهندسون وخبراء في التخطيط بالمنطقة التجارية المركزية لثانية المدن النيوزيلندية الكبرى، التي دمرها زلزال بقوة 6.3 درجات بمقياس ريختر الثلاثاء الماضي، أظهر أنها لن تكون صالحة للنشاط التجاري لشهور قادمة، وأن ثلث مبانيها تحتاج إلى إزالة ثم إعادة بنائها.

ودعا رئيس وزراء نيوزيلندا جون كي أفراد شعبه للوقوف دقيقتي صمت حدادا على ضحايا ما وصفها بأنها ربما تكون أعظم مأساة تشهدها البلاد.

وقالت الشرطة إنه تم العثور على 145 جثة، وحذرت من أن هذا العدد قد يرتفع بشدة.

وقامت فرق إنقاذ من نيوزيلندا وست دول من بينها الولايات المتحدة والصين واليابان وأستراليا بإزالة أنقاض المباني المدمرة في وسط مدينة كرايست تشيرش وضواحيها، لكنها لم تعثر سوى على جثث.

ومن ضمن القتلى أشخاص ينتمون لجنسيات 20 دولة، ومنهم عشرات الطلاب من اليابان والصين والهند وتايوان جاؤوا إلى المدينة لتعلم اللغة الإنجليزية.

وتكاد الآمال في العثور على ناجين بعد خمسة أيام من الزلزال تتلاشى بسبب الهزات اللاحقة التي تصل قوتها إلى 4.4 درجات بمقياس ريختر.

المصدر : وكالات