طائرة تقل فرنسيين قبيل إقلاعها من مطار طرابلس (الأوروبية)

علقت شركتا الخطوط الجوية الإيطالية والألمانية اليوم رحلاتهما الجوية إلى طرابلس لأسباب أمنية، بينما تشتد حملة القتل والترويع التي يشنها نظام العقيد الليبي على شعبه.
 
وقالت الشركة الإيطالية "أليتاليا" إنها علقت إلى أجل غير مسمى رحلاتها إلى العاصمة الليبية لاعتبارات أمنية. وأضافت في بيان أنه يتعذر على الركاب الوصول إلى بوابات مطار طرابلس.
 
وأوضحت أن الاتصالات على الخطوط المحلية والدولية مقطوعة, كما أن خدمات الأمن وخدمات التعامل مع الأمتعة مهددة.
 
وجاء في البيان ذاته أن أليتاليا على اتصال مع الخارجية الإيطالية, وستسير رحلات خاصة لإجلاء الرعايا الإيطاليين، إذا تطلب الأمر ذلك.
 
ومن جهتها, أعلنت شركة الطيران الألمانية "لوفتهانزا" أنها قررت إلغاء جميع رحلاتها إلى طرابلس حتى الأحد المقبل.
 
ووصف بريطانيون عادوا اليوم جوا إلى بلادهم الوضع في مطار طرابلس الدولي بالفوضى العارمة.
 
وقال أحدهم إن ليبيا "تهوي في الجحيم", مشيرا بهذا إلى أعمال القمع الذي تمارسه كتائب أمنية يقودها بعض أبناء القذافي وموالون له ضد المدنيين العزل.


 
ويأتي إعلان أليتاليا ولوفتهانزا تعليق رحلاتهما إلى العاصمة الليبية بينما تستمر عمليات إجلاء الرعايا الأجانب في ليبيا جوا وبحرا.

المصدر : وكالات