انفجار وقع في العاصمة كابل منذ شهور (الفرنسية-أرشيف)

هز انفجار اليوم الثلاثاء منطقة في العاصمة الأفغانية كابل يوجد فيها مقر قوة المعاونة الأمنية الدولية (إيساف) التي يقودها حلف شمال الأطلسي وقرب قصر الرئاسة والعديد من السفارات الأجنبية.
 
وقال مصدر في الشرطة الأفغانية إن الانفجار وقع في منطقة شاشداراك دون أن يقدم تفاصيل عن ما إن كان الانفجار قد أوقع قتلى أو جرحى.
 
ورجح المتحدث باسم قائد شرطة كابل حشمت ستانيكزاي أن يكون "تفجيرا عن بعد"، مشيرا إلى أن أي وحدة من وحدات الشرطة لم تبلغ عن وقوع انفجار أو أي هجوم آخر. وأضاف "اتصلنا بجميع وحدات الشرطة ولم ترد تقارير عن تفجير قنبلة".
 
لكن متحدثا باسم (إيساف) قال إنها لم يتم إخطارها بأي "تفجير" وليس لديها معلومات عن الانفجار الذي سمع دويه في أغلب أرجاء وسط مدينة كابل.
 
وتشهد العاصمة الأفغانية هجمات متكررة، كان آخرها هجوم استهدف فندقا وأوقع قتيلين، وأعلنت حركة طالبان مسؤوليتها عنه.
 
من جهة أخرى، قال مسؤولون في الحكومة الأفغانية إنهم شعروا بالإهانة والصدمة لسماعهم تعليقات من قائد القوات الأميركية في أفغانستان ديفد بترايوس يتهم فيها أهالي منطقة نائية بشرقي البلاد بحرق أطفالهم للمبالغة في عدد القتلى.
 
وتعرضت ولاية كونر بشرقي البلاد في نهاية الأسبوع، لقصف من قوات التحالف الدولي أدى إلى مقتل أكثر من خمسين مدنيا نساء ورجالا وأطفالا.
 
ونقلت صحيفة واشنطن بوست -عن شخصين شاركا في جلسة مع بترايوس في القصرالرئاسي في كابل الأحد الماضي لتقديم توضيحات عن الهجوم- أن بترايوس قال إن الأهالي ربما سببوا إصابات لأولادهم لإلقاء اللوم على القوات الأميركية لإجبارها على إلغاء العملية.

المصدر : وكالات