غيتس (يمين) يتحدث أثناء جلسة الاستماع في الكونغرس (الفرنسية)

قال وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس إن العراق سيواجه مشاكل شتى من حماية مجاله الجوي إلى جمع واستخدام معلومات المخابرات، ما لم يغير خططه إثر عودة جميع القوات الأميركية مع نهاية العام الحالي.
 
وأبلغ غيتس جلسة استماع في الكونغرس "هناك بالتأكيد مصلحة لنا في أن يكون لنا وجود إضافي"، ولم يحدد عدد القوات الأميركية الإضافية التي يتحدث عنها. وقال "حقيقة الأمر أن العراقيين سيواجهون مشاكل، سيتعين عليهم أن
يتعاملوا معها إذا لم يكن لنا وجود هناك".
 
وسعى الرئيس الأميركي باراك أوباما إلى إنهاء حرب العراق بطريقة منظمة، مؤيدا اتفاقا مع العراق وقع في عهد إدارة جورج بوش لسحب جميع القوات الأميركية بحلول نهاية 2011.
 
لكن وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون" دأبت على القول إن واشنطن ستدرس أي طلب عراقي لإبقاء قوات أميركية إضافية إلى جانب حوالي 150 جنديا سيعملون في مكتب للتعاون الأمني.
 
وبدا أن غيتس ذهب إلى مدى أبعد الأربعاء بالقول إنه سيكون من مصلحة الولايات المتحدة أن تفعل هذا.
 
وكان رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي قال إنه لن يعيد التفاوض على الاتفاقية الأمنية، لكنه أبقى أيضا احتمال أن البرلمان العراقي قد يوافق على تمديد ما لوجود أميركي إذا اقتضت الضرورة.
 
ويوجد الآن ما يزيد قليلا عن 50 ألف جندي أميركي في العراق مقارنة مع 170 ألف جندي في ذورة الوجود الأميركي هناك.
 
ما يزيد قليلا عن 50 ألف جندي أميركي موجودون في العراق حاليا (الفرنسية-أرشيف)
أسئلة
وأبلغ غتيس لجنة القوات المسلحة بمجلس النواب الأميركي أن العراقيين بحاجة إلى وجود أميركي خصوصا سلاح الجو، لأنهم لن يكون بمقدورهم حماية مجالهم الجوي وسيكون لديهم مشاكل في الإمداد والتموين والصيانة".
 
وسأل النائب الجمهوري دنكان هانتر وزير الدفاع الأميركي كيف تتوقع الولايات المتحدة الحفاظ على مكاسبها في العراق إذا خفضت وجودها العسكري إلى أقل من المستويات في مصر، حيث تشير تقديرات البنتاغون إلى وجود 625 جنديا أميركيا هناك.
 
وتساءل هانتر قائلا "هل تعتقد أن ذلك يمثل المقاربة الصحيحة من هذا البلد بعد الدماء والأموال الضخمة التي أنفقناها في العراق".
 
وأجاب غيتس الذي يعتزم أن يترك منصبه هذا العام قائلا "إنها بلدهم، وهو بلد ذو سيادة، هذا هو الاتفاق الذي وقعه الرئيس جورج دبليو بوش والحكومة العراقية، ونحن سنتقيد بالاتفاق ما لم يطلب العراقيون منا إبقاء قوات إضافية هناك".

المصدر : وكالات