الثورة المصرية تلهم الصينيين
آخر تحديث: 2011/2/16 الساعة 23:05 (مكة المكرمة) الموافق 1432/3/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/2/16 الساعة 23:05 (مكة المكرمة) الموافق 1432/3/14 هـ

الثورة المصرية تلهم الصينيين

الثورة المصرية ألهمت شعوبا كثيرة بقدرتها على تغيير واقعها (الأوروبية-أرشيف)

اعتقلت السلطات الصينية عددا من النشطاء الصينيين بعد حفل نظموه للاحتفال بنجاح الثورة المصرية بخلع الرئيس حسني مبارك، كما منعت آخرين من إيصال الورود إلى السفارة المصرية لتهنئة شعبها بالمناسبة، وقال بعض النشطاء بعد الإفراج عنهم إن الثورة المصرية ألهمتهم للمطالبة بالديمقراطية في بلادهم.
 
وقال منظم الحفل المعارض الصيني وي شويشان في اتصال هاتفي مع الوكالة الألمانية "رأينا الأمل.. مصر معلمنا والنموذج الذي نحتذي به"، معتبرا أن سقوط مبارك "يشير إلى وجود الكثير والكثير من الدول المتحضرة".
 
وأضاف أن عشرات من أعضاء حزب الديمقراطية الصيني المحظور في إقليم تشيانغ خططوا لعقد اجتماع آخر يوم السبت "للاحتفال بسقوط مبارك"، لأن الثورة المصرية "ألهمتنا كثيرا فيما يتعلق بحقوق الإنسان والديمقراطية".
 
وكان شويشان قد اعتقل مباشرة بعد الحفل الذي أقامه ناشطون في مدينة هانغتشو عاصمة إقليم تشاينغ شرقي الصين، ثم أفرج عنه بعد 48 ساعة، حيث أكد أن الحكومة الصينية تخشى احتفالهم بما تحقق في مصر، وأن خوفها يدفعها لاستخدام "هذا الأسلوب السيئ" معهم.
 
بدوره قال المعارض المخضرم وانغ رونغشينغ الذي يعتزم حضور اجتماع السبت "إنه اجتماع عادي، وهو مناسب في وقت سقوط الحكومة السلطوية في مصر، ولذا فإن الاجتماع سيخصص للاحتفال بالانتصار في مصر".
 
وأضاف وانغ الذي حكم عليه بالسجن ست سنوات بتهمة التخريب العام الماضي وأفرج عنه لأسباب صحية بعد عام "إن الاتجاه صوب الديمقراطية وحقوق الإنسان لا يمكن أن يتوقف".
 
وفي الإطار نفسه قالت منظمة المدافعين عن حقوق الإنسان الصيني ومقرها هونغ كونغ إن الشرطة الصينية رفضت السماح للعديد من النشطاء بتسليم الورود التي حملوها للسفارة المصرية في بكين لتهنئة الشعب المصري على الإطاحة بمبارك.
 
وأضافت المنظمة أن الشرطة اعتقلت كذلك ثلاثة نشطاء آخرين وهم في طريقهم إلى السفارة.
 
وحاول نشطاء أيضا إظهار تأييدهم علنا وإن كان عبر وسائل بسيطة على الأقل في مدينتين أخريين في الصين.
 
"
بينما تطلب الأمر 18 يوما لينهار نظام عسكري كان يبدو مستقرا ومتجانسا لنحو 30 عاما فإن هذا النظام (الصيني) المستمر منذ حوالي 60 عاما قد يحتاج بضعة شهور
"
رقابة صارمة
وكانت الحكومة الصينية فرضت منذ بداية الثورة المصرية رقابة على مواقع البحث في المدونات الإلكترونية على كل ما يتعلق بمصر، غير أن أخبار الاحتجاجات كانت تصل إلى كثير من الناشطين عبر خدمة البروكسي بين أجهزة الحاسوب والمواقع الخارجية باللغة الصينية.
 
ونشر موقع يديره أنصار (ميثاق 08)، بيانين هذا الأسبوع لتأييد الشعب المصري، عرف منه أنه جاء من "الموقعين على ميثاق 08" ومجموعة من النشطاء في إقليم هونان وسط البلاد لكنهما لم يتضمنا أي أسماء.
 
ومن المعلوم أن الكاتب الصيني المعارض المسجون والفائز بجائزة نوبل للسلام العام الماضي ليو شياوبو ساعد في وضع (ميثاق 08) للإصلاح الديمقراطي.

وهناك مئات التعليقات على الإنترنت تؤيد ثورتي تونس ومصر، وقد قال الفنان الصيني الشهير آي ويوي على صفحته بموقع تويتر "اليوم، كلنا مصريون".
 
واعتبر أنه "بينما تطلب الأمر 18 يوما لينهار نظام عسكري كان يبدو مستقرا ومتجانسا لنحو 30 عاما فإن هذا النظام (الصيني) المستمر منذ حوالي 60 عاما قد يحتاج بضعة شهور".
 
وقال محامي حقوق الإنسان البارز تينج بياو في وقت سابق إن صورة بالفيديو لمتظاهر وحيد في القاهرة وهو يوقف تقدم عربة مصفحة ذكرته بالاحتجاجات من أجل الديمقراطية في الصين عام 1989 والتي تعد صورة رجل يسد الطريق أمام رتل من الدبابات قرب ميدان تيانانمين أحد أشهر معالمها التي انتهت بقمع عسكري دموي.
المصدر : الألمانية

التعليقات