الولايات المتحدة تريد مضاعفة عدد أفراد هذه الوحدة المكونة من 300 رجل (رويترز-أرشيف)
تستعد الإدارة الأميركية لإنفاق أموال إضافية تسمح بمضاعفة وحدة يمنية لمكافحة الإرهاب تتولى محاربة تنظيم القاعدة في اليمن.

وقال مسؤول أميركي رفض الإفصاح عن هويته إن الولايات المتحدة ستنفق 75 مليون دولار لهذه الغاية إلا أن ذلك يحتاج إلى موافقة من الكونغرس مشيرا إلى أن ذلك جزء من مسعى أوسع لمكافحة فرع تنظيم القاعدة في اليمن المعروف باسم القاعدة في جزيرة العرب.

وأوضح أن الأموال ستستثمر في وحدة يمنية لمكافحة الإرهاب تعمل تحت إشراف وزارة الداخلية اليمنية ويصل عدد العاملين فيها إلى 300 شخص.

وقالت وكالة رويترز إن هذه الأموال منفصلة عن 120 مليون دولار سبق أن حددها الرئيس الأميركي بارك أوباما خلال كشفه الأسبوع الماضي عن بنود موازنة عام 2012 وهي مقسمة بين 35 مليون دولار مساعدة عسكرية إضافية و69 مليون دولار مساعدة اقتصادية.

يشار إلى أن رئيس المركز الوطني لمكافحة الإرهاب مايكل ليتر أبلغ الكونغرس الأميركي الأسبوع الماضي أنه يرى أن تنظيم القاعدة في شبه جزيرة العرب يمثل حاليا أكبر تهديد للولايات المتحدة.

وكان التنظيم قد أعلن مسؤوليته عن محاولة فاشلة عشية عيد الميلاد عام 2009 لتفجير طائرة متجهة إلى الولايات المتحدة وعن محاولة جرت العام الماضي لتفجير طائرتي شحن كانتا متجهتين إلى الولايات المتحدة باستخدام أسطوانات حبر تم حشوها بالمتفجرات.

المصدر : رويترز