عبد الله غل في مؤتمر مع نجاد: يجب أن تؤخذ رغبات الشعب في الاعتبار (الفرنسية)

دعا الرئيس التركي عبد الله غل حكومات دول الشرق الأوسط للاستماع إلى مطالب شعوبها، معتبرا أن هذه المطالب واقعية. جاء ذلك في مستهل زيارة إلى إيران تستمر أربعة أيام وتزامنت مع منع طهران مظاهرة مقررة للمعارضة تأييدا للانتفاضتين الشعبيتين في تونس ومصر.
 
وفي مؤتمر صحفي مع نظيره الإيراني محمود أحمدي نجاد في طهران اليوم، علق غل على تنامي حالة الاستياء الشعبي في المنطقة وقال "أرى أنه يجب أن لا ننظر بأي حال إلى ما يحدث على أنه مفاجأة، ففي عصر الاتصالات هذا وفي عصر يعرف فيه الجميع كل شيء عن بعضهم بعضا تكون مطالب الشعوب ورغباتهم واقعية جدا".
 
وقال غل دون أن يذكر الدول التي يقصدها "يجب أن تؤخذ رغبات الشعب في الاعتبار، وفي هذا الصدد يجب أن تجرى إصلاحات أساسية سواء كانت اقتصادية أو سياسية".
 
وعبرت تركيا طوال الأزمة في مصر عن تعاطفها مع الشعب المصري، في حين أثنت إيران على الأحداث في مصر ووصفتها بأنها انتصار شعبي.
 
وتحدث الرئيسان خلال المؤتمر الصحفي المشترك عن العلاقات الوثيقة بين بلديهما، وأشارا إلى اتخاذ ما وصفاها بقرارات مهمة في هذا الإطار.
 
من جانبه قال أحمدي نجاد إنه لا يرى عوائق تمنع إيران وتركيا من تحقيق هدفهما في أن تصل التجارة الثنائية بينهما إلى 30 مليار دولار في غضون خمس سنوات.
 
وانتهز الرئيس الإيراني الفرصة ليشكر نظيره التركي على موقف بلاده بخصوص حق إيران النووي. وكانت أنقرة أشارت مؤخرا إلى أنها لن تنفذ عقوبات أميركية على طهران، ولكنها ستحترم فقط أي إجراءات يتخذها مجلس الأمن الدولي.
 
وتوطدت علاقات تركيا مع جارتها إيران في السنوات القليلة الماضية مع تشديد العقوبات على طهران في إطار جهود تقودها الولايات المتحدة لحملها على وقف برنامجها النووي.
 
ووصل غل إلى طهران مساء أمس في زيارة رسمية تستمر أربعة أيام، يرافقه فيها وفد كبير من الوزراء، بينهم وزير الخارجية أحمد داود أوغلو وعدد كبير من رجال الأعمال.
 
وتزامنت أول زيارة رسمية يقوم بها غل لإيران مع مظاهرة مقررة للمعارضة الإيرانية تأييدا للانتفاضتين الشعبيتين في تونس ومصر، ويأمل منظمو المظاهرة أن تؤدي إلى إحياء الحركة الإصلاحية "الخضراء" في إيران.
 
ولم تسمح حكومة أحمدي نجاد بالمظاهرة، حيث تعتبر الحركة الخضراء "محرضة" بعد احتجاجات نظمتها إثر انتخابه لولاية رئاسية أخرى عام 2009.
 
واستغلت المعارضة الإيرانية -التي لم تنظم أي مظاهرة منذ ديسمبر/كانون الأول 2009 عندما قتل ثمانية محتجين في تجمع حاشد- ثورتي تونس ومصر الشعبيتين في شحذ همة مؤيديها وحثهم على النزول إلى الشارع مجددا.

المصدر : وكالات