كاثرين آشتون في زيارة سابقة إلى القاهرة (الفرنسية-أرشيف)
قال مسؤول في الاتحاد الأوروبي إن مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد كاثرين آشتون ينبغي أن تزور مصر في الأسابيع القليلة القادمة، رغم إحجام حكومة القاهرة عن استقبال زائرين أجانب بسبب المظاهرات المتواصلة والمطالبة برحيل الرئيس حسني مبارك.

وطلب زعماء الاتحاد من آشتون زيارة القاهرة والاجتماع مع مسؤولين بالحكومة وجماعات المعارضة لبحث السبل التي يمكن من خلالها لأوروبا أن تدعم نقلا للسلطة إلى حكومة موسعة.

ونقل مسؤول كبير في الاتحاد الأوروبي عن وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط أنه لا يريد استقبال زوار أجانب في القاهرة في فبراير/شباط الجاري لأنهم مشغولون.

وأضاف المسؤول "بصراحة لا أتصور أن المصريين لا يستطيعون استقبال الممثلة العليا للاتحاد الأوروبي في نهاية هذا الشهر".

يذكر أن آشتون كانت دعت الرئيس مبارك إلى الدخول في حوار فوري مع المعارضة والتجاوب مع تطلعات المحتجين المناهضين للحكومة. وحثت بعد أقل من أسبوع على اندلاع المظاهرات يوم 25 يناير/كانون الثاني الماضي، النظام المصري على "التجاوب مع المظالم المشروعة والتطلع إلى مستقبل أفضل للشعب المصري"، مشددة على ضرورة تقديم "إجابات واضحة تتخذ هيئة الخطوات العملية".

وقبل نحو أسبوع ندد زعماء الاتحاد الأوروبي خلال قمة في بروكسل بالعنف الذي شهدته مصر أثناء المظاهرات المطالبة بتنحي الرئيس مبارك، وطالبوا بانتقال فوري وسلمي للسلطة.

المصدر : رويترز