المعارضة الروسية تظاهرت وسط موسكو احتجاجا على الخروق التي شابت الانتخابات (الفرنسية)

دافع البيت الأبيض أمس عن الانتقادات الأميركية لطريقة إجراء الانتخابات البرلمانية في روسيا مؤخرا، وقال إن واشنطن ستظل تتحدث بوضوح ودون تردد عن انتهاكات حقوق الإنسان هناك.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني إن إدارة أوباما تسعى للتواصل مع موسكو وتعزيز التعاون معها بشأن القضايا ذات الاهتمام المشترك، لكنه أضاف "عندما تنتهك حقوق الإنسان في روسيا أو في بلد آخر فإننا نتحدث بوضوح ودون تردد".

وجاءت تصريحات كارني بعد اتهام رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين للولايات المتحدة بالتدخل في شؤون بلاده الداخلية، وتشجيع الاحتجاجات في أعقاب إعراب وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون عن قلقها بشأن الانتخابات.

وأعلنت كلينتون أن الولايات المتحدة تدعم "حقوق الشعب الروسي" وأمله في "مستقبل أفضل" بعد الانتخابات التشريعية التي تعترض المعارضة على نتائجها.

وقالت كلينتون -في مؤتمر صحفي في مقر حلف شمال الأطلسي (الناتو) ببروكسل- "عبرنا عن قلقنا الذي نرى أنه نابع من أسس صحيحة بشأن سير الانتخابات".

وأضافت "ندعم حقوق وتطلعات الشعب الروسي إلى تحقيق التقدم والأمل في مستقبل أفضل".

ومن جهتهم، نفى أعضاء في الكونغرس أن تكون الولايات المتحدة قد لعبت أي دور في التحركات التي أعقبت انتخابات روسيا.

بوتين اتهم واشنطن بتشجيع الاحتجاجات على نتائج الانتخابات (الفرنسية)

اتهامات
وفي المقابل، اتهم بوتين واشنطن بتشجيع الاحتجاجات على نتائج الانتخابات، مشيرا إلى أن ملايين من الدولارات الواردة من الخارج استخدمت في التأثير على العملية الانتخابية، وتسيير المظاهرات اليومية التي يقودها معارضون.

وأضاف -في أول تصريحات له عن المظاهرات التي أعقبت الانتخابات الأحد الماضي- أن وزيرة الخارجية الأميركية "أعطت الإشارة لمعارضي الكرملين، وهم استقبلوها وبدؤوا العمل".

وأشار إلى أن كلينتون حددت بعض نشطاء المعارضة لتحقيق ما تريد، مؤكدا أن بعض المتظاهرين يسعون لتحقيق نفع سياسي رغم رفض أغلب الروس للاضطرابات السياسية.

وفي وقت سابق، أبدت الولايات المتحدة قلقها البالغ من سير العملية الانتخابية في روسيا، وأشارت كلينتون إلى أنها لم تكن حرة ولا نزيهة.

وكانت لجنة هلسنكي الأميركية قد حثّت الحكومة الروسية على الالتزام بالأعراف الدولية واحترام حق التظاهر. ودعت إلى التعامل مع الانتهاكات التي تخلّلت عملية الاقتراع بسرعة ومصداقية.

وعبرت اللجنة عن انزعاجها الشديد من التقارير التي تؤكد سوء معاملة مئات المتظاهرين الروس المحتجزين على خلفية المظاهرات.

المصدر : وكالات