أوباما أكد أن كل الخيارات مطروحة للتعامل مع إيران (رويترز)

تعهد الرئيس الأميركي باراك أوباما بالعمل مع حلفاء بلاده بما فيهم إسرائيل لمنع طهران من امتلاك سلاح نووي، مؤكدا أن كل الخيارات مطروحة للتعامل معها. وفي الأثناء استدعت الخارجية الإيرانية السفير السويسري -الذي يمثل المصالح الأميركية في البلاد- للتنديد "بالانتهاك الأميركي للأجواء الإيرانية".

ورد أوباما -خلال مؤتمر صحفي- على سؤال حول تشديد لهجة بعض أعضاء الإدارة الأميركية على إيران وهل ذلك الأمر مقصود، فقال إن كل الخيارات مطروحة على الطاولة "بمعنى أنني أدرس جميع الخيارات".

وأضاف أوباما -دون ذكر مزيد من التفاصيل بشأن طبيعة هذه الخيارات- أن إدارته فرضت على طهران العقوبات الأقسى على الإطلاق.

وأكد أنه عندما وصل إلى سدة الرئاسة كان العالم منقسما، وإيران كانت موحدة وتتحرك وفقا لأجندتها الخاصة.

لكن إيران اليوم حسب أوباما "معزولة والعالم موحد في تطبيق العقوبات الأقسى عليها، وهذا يترك تأثيراً داخلها، وهذا نتيجة العمل الاستثنائي الذي قام به فريق الأمن القومي لدينا".

وتابع أن إيران لديها خياران، إما كسر العزلة بالتصرف بمسؤولية والتخلي عن تطوير أسلحة نووية، مما يسمح لها بالمضي في مجال الطاقة النووية السلمية، مثل أي بلد آخر ليس عضواً في اتفاقية حظر الانتشار النووي، أو الاستمرار في التصرف بطريقة تعزلها عن العالم بأسره.

وشدد أوباما على أن إيران إذا كانت تسعى لامتلاك أسلحة نووية، فهذا يتعارض مع مصالح الأمن القومي الأميركي، ومصالح الأمن القومي لحلفاء أميركا بمن فيهم إسرائيل، و"سنعمل مع المجتمع الدولي لمنع ذلك".

صورة الطائرة التي قال التلفزيون الإيراني إنها طائرة أميركية أسقطتها إيران (رويترز)
انتهاك الأجواء
في غضون ذلك، أفاد التلفزيون الحكومي الإيراني الخميس بأن وزارة الخارجية الإيرانية استدعت السفير السويسري -الذي يمثل المصالح الأميركية في البلاد- و"اعترضت "بشدة على انتهاك أميركا للمجال الجوي للبلاد بطائرة تجسس بدون طيار.

كما طالبت إيران الحكومة الأميركية بتقديم توضيح واتخاذ إجراء تعويضي.

وقال الجيش الإيراني يوم الأحد إنه أسقط طائرة استطلاع أميركية بدون طيار في شرق إيران، وأظهر التلفزيون صورا لطائرة بدون طيار يتدلى منها العلم الأميركي.

وقال قائد الحرس الثوري علي حاج زادة للتلفزيون الحكومي -وهو واقف أمام الطائرة- "بعون الله تمكنا من إسقاط واحدة من الطائرات الأميركية الأكثر تقدما بأقل قدر من الأضرار".

لكن مسؤولا في الولايات المتحدة أكد أنه لا دليل على أن الطائرة أسقطت.

وفي السياق نفسه، قال حلف شمال الأطلسي من أفغانستان المجاورة إن التقرير الإيراني ربما يشير إلى طائرة تجسس أميركية غير مسلحة وبدون طيار فقدت في الآونة الأخيرة.

ويأتي حادث الطائرة بدون طيار في وقت تحاول فيه طهران احتواء غضب خارجي بشأن هجوم وقع على السفارة البريطانية في الأسبوع الماضي، بعد أن فرضت لندن عقوبات على البنك المركزي الإيراني بسبب برنامجها النووي.

وأعلنت إيران عدة مرات في الماضي أنها أسقطت طائرات بدون طيار أميركية أو إسرائيلية أو بريطانية، في حوادث لم تسلط عليها الكثير من الأضواء.

المصدر : وكالات