رومني يتعهد بتعزيز الروابط بإسرائيل
آخر تحديث: 2011/12/7 الساعة 12:36 (مكة المكرمة) الموافق 1433/1/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/12/7 الساعة 12:36 (مكة المكرمة) الموافق 1433/1/12 هـ

رومني يتعهد بتعزيز الروابط بإسرائيل

المرشح الرئاسي الجمهوري ميت رومني (الفرنسية)
قال المرشح الرئاسي الجمهوري بالولايات المتحدة ميت رومني إنه سيتبع سياسة مناقضة لسياسة الرئيس الأميركي باراك أوباما في الشرق الأوسط، ووعد بتعزيز الروابط مع إسرائيل إذا انتخب رئيسا لبلده العام القادم.

ووعد رومني في كلمة سيلقيها في مؤتمر للجمهوريين اليهود بأن تكون زيارة إسرائيل هي أول رحلة خارجية له إذا أصبح مرشح الحزب الجمهوري وواصل مسعاه للإطاحة بأوباما في انتخابات الرئاسة الأميركية التي ستجرى في نوفمبر/تشرين الثاني.

وقال رومني إن أوباما اقترح أن تتبنى إسرائيل حدودا لا يمكن الدفاع عنها، ووصف أوباما بأنه متردد وضعيف في وجه التهديد الوجودي لحرب نووية.

واعتبر أن هذه الأعمال شجعت "المتشددين الفلسطينيين" الذين يستعدون الآن لتشكيل حكومة وحدة مع حركة المقاومة الإسلامية (حماس) "الإرهابية" ويشعرون بأنهم يمكنهم تجاوز إسرائيل على طاولة التفاوض. وقال إن الرئيس أوباما أحدث انتكاسة هائلة لآفاق السلام في الشرق الأوسط.

وسيستمع مؤتمر الجمهوريين اليهود إلى كلمات من جميع المتنافسين الجمهوريين الرئيسيين الساعين للفوز بترشيح الحزب لانتخابات 2012 بمن فيهم نيوت غينغريتش منافس رومني.

وفي حكم المؤكد أن يكون الموضوع الرئيسي في كل الكلمات هو الحاجة إلى تعزيز التزام أميركا بالدفاع عن إسرائيل وضمان بقائها "حصنا ديمقراطيا" في منطقة غير مستقرة تتهددها احتمالات امتلاك إيران سلاحا نوويا.

وتتضمن كلمة رومني أيضا عبارات قوية موجهة إلى الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد إذ يقول إنه يجب أن توجه إليه تهمة التحريض على الإبادة بمقتضى المادة الثالثة من اتفاقية منع جريمة الإبادة الجماعية.

وأكد رومني أنه لن يسمح للإيرانيين بامتلاك سلاح نووي أثناء فترة رئاسته في حال فوزه، معتبرا أن إيران ذات أسلحة نووية ليست فقط مشكلة لإسرائيل بل أيضا مشكلة للولايات المتحدة وكل دول العالم.
 
يشار إلى أن الجمهوريين يشكون من أن أوباما، وهو ديمقراطي حابى الفلسطينيين على حساب إسرائيل الحليف التقليدي للولايات المتحدة في النزاع المستمر منذ عقود في الشرق الأوسط.

وأغضب أوباما الإسرائيليين في مايو/أيار الماضي عندما أيّد هدف الفلسطينيين في أن تكون حدود الدولة التي يسعون لإقامتها في الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة هي الحدود التي كانت قائمة قبل حرب 1967 مع اختلافات طفيفة.

المصدر : رويترز

التعليقات