اثنان من سكان معسكر أشرف يرفعان مطالبهما عام 2009 قبل الدخول بإضراب عن الطعام(رويترز-أرشيف)

حث الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الدول على قبول المعارضين الإيرانيين من سكان مخيم أشرف في العراق الذي توعدت بغداد بإغلاقه بحلول نهاية العام.

ودعا بان -في أحدث تقرير له إلى مجلس الأمن الدولي عن عمل بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي)- لإيجاد حل دائم لسكان المخيم، مشددا على ضرورة "أن تبدي دول أخرى استعدادها لاستقبالهم وإعادة توطينهم".

وأضاف بان أنه ومسؤولين كبار آخرين بالأمم المتحدة "يشجعون الدول الأعضاء في هذا الصدد".

يشار إلى أن مجلس الأمن يجري اليوم الثلاثاء مراجعة لتقرير بان مع العلم أن مسؤولة الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون قالت الشهر الماضي إنها ستحث الدول الأعضاء بالاتحاد على قبول ساكني معسكر أشرف الذين كانوا يشنون هجمات على إيران قبل أن تغزو الولايات المتحدة العراق وتطيح نظام الرئيس صدام حسين.

وحسم مصير معسكر أشرف وسكانه الذين يزيد عددهم عن ثلاثة آلاف بعد أن نقلت الولايات المتحدة السيطرة الأمنية عليه إلى حكومة بغداد التي تعتبر سكانه تهديدا أمنيا.

وتقول منظمة العفو الدولية إن الإيرانيين هناك يتعرضون لتحرشات من جانب الحكومة ويحرمون من الحصول على الأدوية والمستلزمات الطبية الأساسية كما قتل أكثر من ثلاثين من سكان المخيم في اشتباك مع قوات الأمن العراقية في أبريل/نيسان الماضي.

وتحاول المفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين ترتيب مقابلات مع سكان المخيم لتقرير من منهم مؤهل لوضع اللاجئ وإعادة التوطين لكن العراق لم يسمح بهذا حتى الآن.

ورفع الاتحاد الأوروبي منظمة مجاهدي خلق الإيرانية من قائمته للمنظمات الإرهابية في 2009 لكن دولا من بينها الولايات المتحدة وإيران ما زالت تعتبرها جماعة إرهابية.

وفي الشهر الماضي دعا أعضاء بالبرلمان الأوروبي آشتون إلى تصعيد الضغط على العراق لتمديد المهلة لإغلاق المخيم.

المصدر : رويترز