طلبات الانضمام أخذت حيزا كبيرا من المناقشات رغم هيمنة أزمة اليورو (رويترز)

أعلنت الرئاسة البولندية للاتحاد الأوروبي أن وزراء خارجية الاتحاد قرروا إحالة مسألة اتخاذ قرار بشأن بدء مفاوضات انضمام جمهورية الجبل الأسود (مونتنيغرو) للكتلة الأوروبية، وحصول جمهورية صربيا على وضع دولة مرشحة للعضوية، إلى اجتماع قادة الاتحاد في وقت لاحق من هذا الأسبوع.

وقال وزير الشؤون الأوروبية، البولندي ميكولاي دوجيلويستش، للصحفيين بعد ترؤسه اجتماعا في بروكسل استمر 13 ساعة إن الأجواء بشأن الجبل الأسود "كانت إيجابية للغاية".

وكان وزير الدولة الألماني لشؤون الاتحاد الأوروبي فيرنر هوير صرح قبيل الاجتماع أنه من المرجح أن تخرج القمة الأوروبية المقررة يوم الجمعة المقبل بموافقة على بدء مفاوضات الجبل الأسود "منتصف العام المقبل على الأرجح".

لكن الاتجاه العام كان أقل إيجابية بالنسبة لصربيا، والتي اهتز موقفها بشكل كبير الأسبوع الماضي بعدما أصيب جنود ألمان ونمساويون يعملون تحت لواء حلف شمال الأطلسي (ناتو) على يد أشخاص ينتمون للعرقية الصربية شمالي كوسوفو، ووجهت للرئيس الصربي بوريس تاديتش اتهامات بعدم اتخاذ إجراءات كافية لمنع وقوع هذا الهجوم.

وتأمل صربيا هي الأخرى الموافقة على طلبها للانضمام بعدما أبرمت اتفاقا بوساطة الاتحاد الأوروبي مع كوسوفو الجمعة الماضية، استجابة لطلب من التكتل بتحسين العلاقات مع الإقليم الصربي السابق. وذكرت تقارير إخبارية محلية أمس الاثنين أنه تم تفكيك الحواجز التي أقامها الصرب العرقيون في شمال كوسوفو بموجب هذا الاتفاق.

وصرح الرئيس الصربي اليوم الثلاثاء بأن بلاده بذلت ما يكفى للفوز بصفة مرشحة للحصول على عضوية الاتحاد الأوروبي، ولكنها ليست متأكدة من أنها ستحصل عليها خلال القمة المقبلة المقررة في بروكسل.

وقال تاديتش إنه بتسليم جنرال صرب البوسنة راتكو ملاديتش لمحكمة جرائم الحرب الخاصة في يوغسلافيا السابقة، وإحراز تقدم في المباحثات مع كوسوفو تكون صربيا قد أوفت بالشروط من أجل الحصول على صفة مرشحة لعضوية الاتحاد الأوروبي.

غير أن دوجيلويستش، الذي تتولى بلاده الرئاسة الدورية الحالية للاتحاد الأوروبي قال إن "الانفراج جاء متأخرا جدا".

وقال الوزير إنه لا يمكن أن يعطي "إجابة مباشرة بشأن ما إذا كانت صربيا ستحصل على جائزتها" مشيرا إلى أن قادة الاتحاد الأوروبي سيجرون نقاشا جوهريا بشأن هذه القضية رغم أن جدول أعمالهم ينصب على أزمة اليورو.

وقال وزير الخارجية النمساوي مايكل شبندليجر -الذي انتقد صربيا الأسبوع الماضي بشأن الهجوم الذي استهدف جنود حلف الأطلسي- إن بلغراد قد تحصل على وضع دولة مرشحة لعضوية الاتحاد "تحت الاختبار".
 
وقد يؤدي الاتفاق إلى موافقة زعماء القارة يوم التاسع من ديسمبر/ كانون الأول الجاري على منح صربيا صفة دولة مرشحة للعضوية، لكن القرار سيحتاج لتأكيده في قمة تالية بشرط أن تحقق بلغراد في نفس الوقت المزيد من التقدم في تطبيق الاتفاقيات المبرمة مع كوسوفو.

المصدر : وكالات