غباغبو يمثل أمام الجنائية
آخر تحديث: 2011/12/5 الساعة 10:19 (مكة المكرمة) الموافق 1433/1/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/12/5 الساعة 10:19 (مكة المكرمة) الموافق 1433/1/9 هـ

غباغبو يمثل أمام الجنائية

 غباغبو اعتقل يوم 11 أبريل/نيسان الماضي من طرف قوات موالية للرئيس الحالي واتارا (الفرنسية)

يمثل اليوم الرئيس العاجي السابق لوران غباغبو للمرة الأولى أمام المحكمة الجنائية الدولية بلاهاي بتهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية عقب الانتخابات الرئاسية التي أجريت في نوفمبر/تشرين الثاني 2010.
 
وستتيح هذه الجلسة التمهيدية للقضاة التحقق من هوية المشتبه فيه والتأكد من أنه أُبلغ بوضوح بالاتهامات المساقة ضده والحقوق التي يتمتع بها تماشيا مع مقتضيات اتفاق روما المؤسس للمحكمة.

ويشتبه في أن غباغبو الذي وضع الأربعاء الماضي في السجن التابع للمحكمة، "شارك بشكل غير مباشر" في ارتكاب جرائم ضد الإنسانية خلال أعمال العنف التي تلت الانتخابات الرئاسية بين 2010 و2011، ومنها جرائم قتل وعمليات اغتصاب وأعمال غير إنسانية ارتكبتها قواته بين 16 ديسمبر/كانون الأول 2010 و12 أبريل/نيسان 2011.

كما ستعلن رئيسة المحكمة القاضية الأرجنتينية سيلفيا فرنانديز دي غرومندي في الجلسة ذاتها موعد جلسة تأكيد الاتهامات، وهي المرحلة التي تسبق إجراء محاكمة غباغبو.

وبعد جلسة تأكيد الاتهامات التي يتوقع أن تعقد بعد أشهر، سيحدد القضاة ما إذا كانت الأدلة التي جمعتها جهة الاتهام قوية بما فيه الكفاية لمحاكمة غباغبو.

وكان المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية لويس مورينو أوكامبو وعد يوم 15 أكتوبر/تشرين الأول الماضي خلال زيارته لأبيدجان بتحقيق "محايد" يستهدف "ما بين ثلاثة وستة أشخاص" يتحملون المسؤولية الأكبر عن الجرائم التي ارتكبت خلال الأزمة التي شهدها ساحل العاج.

وأكد أوكامبو الأربعاء الماضي أن غباغبو "لن يكون آخر شخص" عاجي تتم محاسبته عن الجرائم التي ارتكبت في البلاد، مضيفا أن هناك دلائل تثبت ضلوع طرفي النزاع في ارتكاب خروقات.

يشار إلى أن غباغبو كان قد اعتقل يوم 11 أبريل/نيسان الماضي في أبيدجان، وصدرت في حقه مذكرة توقيف يوم 23 نوفمبر/تشرين الثاني 2011.

وقد غادر غباغبو -وهو أول رئيس سابق يسلم للمحكمة الجنائية- ساحل العاج الثلاثاء الماضي في طائرة متجهة إلى لاهاي بهولندا.

وأدى رفض غباغبو (66 عاما) التنازل عن السلطة لمنافسه الرئيس العاجي الحالي الحسن وتارا إلى إغراق البلاد في أزمة دامية أسفرت عن مقتل زهاء ثلاثة آلاف.

المصدر : الفرنسية
كلمات مفتاحية:

التعليقات