إعلان حالة الطوارئ بمناطق بنيجيريا
آخر تحديث: 2011/12/31 الساعة 23:03 (مكة المكرمة) الموافق 1433/2/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/12/31 الساعة 23:03 (مكة المكرمة) الموافق 1433/2/6 هـ

إعلان حالة الطوارئ بمناطق بنيجيريا

إعلان الطوارئ جاء بعد أسبوع من تفجيرات استهدفت كنائس بشمال ووسط نيجيريا (الجزيرة)

أعلن الرئيس النيجيري جودلاك جوناثان اليوم السبت حالة الطوارئ في مناطق بشمال البلاد، وذلك بعد أسبوع من تفجيرات اتهمت السلطات النيجيرية جماعة بوكو حرام بتنفيذها.

ومن بين مناطق الحكم المحلي التي أعلنت فيها حالة الطوارئ ولايتا بورنو ويوبي على الحدود مع النيجر.

وقال جوناثان في كلمة بثها التلفزيون الحكومي ردا على التفجيرات التي نفذت في عطلة عيد الميلاد الأسبوع الماضي "الإغلاق المؤقت لحدودنا مع الدول الأخرى في المناطق التي تشملها حالة الطوارئ إجراء مؤقت يهدف الي معالجة التحديات الأمنية الحالية وسيعاد فتحها بمجرد عودة الأمور إلى طبيعتها".

ويعني المرسوم إغلاق الحدود في المناطقة الشمالية من نيجيريا والمحاذية لكل من النيجر وتشاد والكاميرون حتى إشعار آخر.

وهزت تفجيرات عددا من كنائس شمال ووسط نيجيريا في أعياد الميلاد قتل فيها 40 شخصا، قوبلت بإدانات مسيحية وإسلامية في نيجيريا، وشجب دولي في الخارج، وتقول السلطات النيجيرية إن متشددين ينتمون لبوكو حرام هم من نفذوا سلسلة التفجيرات تلك.

جوناثان قال إنه أصدر تعليمات لرئيس أركان الجيش لتشكيل قوة لمكافحة الإرهاب (الفرنسية)
مكافحة الإرهاب
وأكد جوناثان أنه أصدر تعليمات إلى رئيس أركان الجيش النيجيري باتخاذ إجراءات مناسبة، بما في ذلك تشكيل قوة خاصة لمكافحة الإرهاب.

وأضاف جوناثان في كلمته التي أذيعت على الصعيد الوطني "في حين أن البحث عن حلول دائمة مستمر، أصبح من الضروري اتخاذ بعض التدابير الحاسمة لاستعادة الحياة الطبيعية في البلاد ولا سيما في المناطق المتضررة".

وقال جوناثان إن الأزمة تنطوي على بعد إرهابي، وحث القيادة السياسية في الولايات الشمالية على إظهار أقصى قدر ممكن من التعاون لضمان السيطرة على الأوضاع.

وأكد جوناثان أن التحرك كان ضروريا "لأن الإرهابيين استغلوا الوضع الراهن لضرب أهداف في نيجيريا ومحاولة الإفلات من قبضة القانون".

وتتهم السلطات النيجيرية جماعة بوكو حرام -التي يعني اسمها بلغة قبيلة الهاوسا "التعليم الغربي حرام"- بالضلوع في أغلب الهجمات الطائفية التي وقعت السنوات الأخيرة في نيجيريا، لكن لم يتضح بعد ما إن كانت هذه الجماعة هي المسؤولة عن الهجمات الأخيرة.

وبوكو حرام تنظيم يتركز في شمال نيجيريا، ظهر إلى الوجود في 2003، وبرز أكثر في 2009 حين دخل في اشتباكات دامية مع الأمن استمرت خمسة أيام وقتل فيها نحو 800 شخص، بينهم زعيم الجماعة.

المصدر : وكالات