روسيا: تقارير المراقبين العرب مطمئنة
آخر تحديث: 2011/12/30 الساعة 15:44 (مكة المكرمة) الموافق 1433/2/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/12/30 الساعة 15:44 (مكة المكرمة) الموافق 1433/2/5 هـ

روسيا: تقارير المراقبين العرب مطمئنة

وفد الجامعة العربية في زيارة قام بها الثلاثاء الماضي لمدينة حمص (الفرنسية)

قالت وزارة الخارجية الروسية اليوم الجمعة إن تعليقات المراقبين العرب في سوريا تظهر أن الوضع في البلاد "مطمئن"، وذلك في وقت رحبت فيه الصين ببعثة الجامعة العربية. وقد تناقض موقفا موسكو وبكين مع مواقف واشنطن وبعض الدول الأوروبية المشككة في أن يتمكن المراقبون من أداء مهمتهم بسبب قلة الوقت أو القيود على حرية التنقل.

وأضافت الخارجية الروسية في بيان على موقعها على الإنترنت أنه "بالنظر إلى التصريحات العلنية التي أدلى بها رئيس البعثة مصطفى الدابي الذي ذهب في أولى زياراته إلى مدينة حمص يبدو الوضع مطمئنا"، مشيرة إلى أن موسكو تعول على "حرفية وحيادية" فريق الجامعة العربية.

هذا وكان مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فيتالي تشوركين اتهم أطرافا خارجية بمحاولة تأجيج الوضع في سوريا، واعتبر في لقاء مع محطة آر تي الروسية الناطقة بالإنجليزية أن "ما نشهده اليوم هو أن البعض يحاول تأجيج المشكلة"، وقال إن "جميع عناصر التطرف والإرهاب تطفو على السطح عادة عندما توجد أزمة".

في السياق رحبت الصين "بالمهمة الموضوعية" لبعثة الجامعة العربية، وقالت إنها تأمل أن يقوم الأطراف المعنيون بالجهود الكافية للوصول إلى حل للأزمة القائمة.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الصينية إن بلاده تأمل أن يبذل الأطراف المعنيون الجهود الكافية للتوصل إلى حل مناسب للأزمة السورية.

فيلتمان: على المجتمع الدولي دراسة خيارات أخرى لوقف العنف بسوريا إذا كان تقرير المراقبين سلبيا (رويترز)
خيارات آخرى
في المقابل
رأت واشنطن أن وجود المراقبين وحده غير كاف ما لم يتوقف القتل في سوريا.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية فيكتوريا نولاند إن الولايات المتحدة قلقة بسبب استمرار العنف رغم وجود المراقبين، موضحة في الوقت ذاته أن واشنطن ستحكم على نجاح تلك البعثة في نهاية المطاف بناء على كيفية تنفيذ مهمتهم.

وحذر مساعد وزيرة الخارجية الأميركية لشؤون الشرق الأوسط جيفري فيلتمان من أنه إذا كانت الأجوبة في تقرير بعثة الجامعة سلبية، عندها على المجتمع الدولي أن يدرس الخيارات الأخرى الكفيلة بوقف العنف.

ودعا في مقابلة مع صحيفة النهار نشرتها اليوم إلى إعطاء بعثة المراقبين العرب بعض الوقت للتحقق من صدقية النظام السوري في تطبيق تعهداته الواردة في الاتفاق الموقع مع الجامعة، لافتا إلى أنه لا "نتحدث عن وقت طويل، لأنه من السهل التحقق من هذه المسائل وبسرعة نسبية".

من جهته وصف اليوم الاتحاد الأوروبي نشر بعثة المراقبين في سوريا بالأمر الجيد داعيا دمشق إلى التعاون مع المراقبين والسماح لهم بدخول كافة المناطق التي يرغبون في زيارتها، وتنفيذ كافة بنود المبادرة العربية.

وقال مايكل مان المتحدث باسم كاثرين آشتون الممثلة العليا للأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد لوكالة أنباء (آكي) الإيطالية، إن الاتحاد الأوروبي يعمد إلى إجراء تقييم ومراجعة مستمرة للعقوبات المتخذة بحق النظام في سوريا، وأضاف "حالياً لا تغيّر في مواقفنا".

قلق فرنسي
وأعربت باريس أيضا عن قلقها من عدم تمكن مراقبي الجامعة العربية من الحكم على حقيقة الوضع في سوريا.

وقال المتحدث باسم الخارجية الفرنسية برنار فاليرو إن قصر مدة إقامة البعثة لم يتح لها تقييم حقيقة الوضع في حمص.

وفي السياق حثت الخارجية الألمانية مراقبي جامعة الدول العربية على عدم التعجل في الإعراب عن رضاهم عن الوضع في سوريا.

وقال المتحدث باسم الخارجية إنه "ينتظر من أعضاء بعثة المراقبين أن يؤدوا عملهم بشكل دقيق، وأن ينقلوا صورة واضحة وغير مجملة عن الوضع في سوريا".

المصدر : وكالات

التعليقات