ملصقات انتخابية لزعيم المعارضة إيتيان تشيسكيدي (الفرنسية)

دعا مجلس الأمن الدولي المرشحين المتنافسين في جمهورية الكونغو الديمقراطية للحفاظ على الهدوء معربا عن قلقه من تداعيات الصعوبات التقنية واللوجستية الني شهدتها الانتخابات الرئاسية الأخيرة في هذا البلد الأفريقي.
 
فقد طالب الرئيس الحالي لمجلس الأمن السفير الروسي فيتالي تشوركين جميع القادة السياسية والمرشحين في جمهورية الكونغو الديمقراطية (زائير سابقا) بالتزام الطابع السلمي والنزية للعملية الانتخابية مع الحفاظ على جو الهدوء العام وضبط النفس بانتظار نتائج الانتخابات الرئاسية التي أجريت في الثامن والعشرين من الشهر الماضي.
 
ونددت الدول الـ15 الأعضاء في المجلس "بالعنف في بعض مناطق البلاد" وحثت كل المرشحين ومؤيديهم على الامتناع عن القيام بأي أعمال عنف وإحالة جميع مرتكبي هذه الأعمال إلى القضاء، معربة في الوقت ذاته عن قلق المجلس من "مستوى الصعوبات اللوجستية والتقنية التي واجهتها الانتخابات".
 
من عملية الاقتراع التي أجريت في الثامن والعشرين من نوفمبر/تشرين الثاني الماضي (الفرنسية)
نتائج جزئية
وأظهرت النتائج الجزئية -التي أعلنتها اللجنة الانتخابية الجمعة وشملت حوالى 15% من 64 ألف مكتب اقتراع- أن الرئيس المنتهية ولايته جوزيف كابيلا والمعارض إتيان تشيسكيدي يتقدمان بفارق كبير على المرشحين التسعة الآخرين في الانتخابات الرئاسية.
 
وستعلن المحكمة العليا النتائج النهائية في 17 ديسمبر/كانون الأول على أن يؤدي الرئيس الجديد اليمين في الـ20 من الشهر نفسه.
 
ويعكس قرار اللجنة الانتخابية تسريع عملية فرز الأصوات وإعلان النتائج القلق المتزايد الذي عززه الجمعة تقرير منظمة هيومن رايتس ووتش بشأن مقتل 18 مدنيا على الأقل وإصابة مائة آخرين بسبب تعرضهم لرصاص قوات الأمن بين 26 و28 نوفمبر/تشرين الثاني المنصرم.
 
الشائعات
ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن مقرر اللجنة الانتخابية في الكونغو الديمقراطية أمس الجمعة ماثيو مبيتا دعوته للعمل الحاسم لقطع الشائعات التي راجت بخصوص نتائج الانتخابات التي نشرت بطريقة غير رسمية على الإنترنت، لافتا إلى أنه كان من المفترض أن تعلن اللجنة النتائج الجزئية للانتخابات في موعد أقصاه الثلاثاء المقبل.


 

اقرأ:

الكونغو الديمقراطية أزمة في قلب أفريقيا

وأعلنت اللجنة أن موقعها على شبكة الإنترنت تعرض الجمعة لقرصنة إلكترونية لفترة وجيزة قام خلالها المتسللون بنشر أرقام غير رسمية لنتائج الانتخابات الرئاسية مع النسب المئوية بحسب المحافظات، في الوقت الذي أكد رئيس اللجنة الانتخابية القس دانيال نغوي مولوندا أن اللجنة هي الجهة الوحيدة المخولة بإعطاء النتائج.
 
من جهتها لفتت وكالة رويترز للأنباء إلى أن إحصاء النتائج الرسمية التي أعلنتها اللجنة الانتخابية لما يقارب 15% من مراكز فرز الأصوات تضع زعيم المعارضة المخضرم تشيسكيدي في مركز قريب لمنافسة الرئيس كابيلا.
 
ونشر منظمو الانتخابات مجموعة مختارة من النتائج بشكل مبكر لمواجهة سيل من الأرقام الزائفة وزعت عبر رسائل نصية في الهواتف المحمولة وعلى صفحات الإنترنت تعطي زعيم المعارضة تقدما كبيرا على صعيد النتائج، مما أثار حالة من البلبلة والتوتر الشديد.

المصدر : وكالات