وزير الدفاع الأميركي أعرب عن أسفه لعزلة إسرائيل المتزايدة (الفرنسية-أرشيف)

حث وزير الدفاع الأميركي ليون بانيتا أمس الجمعة إسرائيل على اتخاذ خطوات دبلوماسية لمعالجة ما وصفها بعزلتها المتزايدة في الشرق الأوسط ولبناء الدعم الإقليمي، وأعرب عن أسفه للعزلة المتزايدة لإسرائيل عن شركائها التقليديين في المنطقة مثل تركيا ومصر.

وشدد في كلمة من المقرر أن يلقيها بمنبر معهد بروكنغز بواشنطن في وقت لاحق، على الجهود الأميركية لتعزيز الاستقرار الإقليمي وحماية أمن إسرائيل، في وقت يسود فيه عدم يقين واضطراب سياسي في الكثير من الدول العربية.

وقال بانيتا طبقا لأجزاء من الكلمة التي قدمت للصحفيين قبل أن يلقيها، إن إسرائيل أيضا عليها مسؤولية السعي لتحقيق تلك الأهداف المشتركة لبناء الدعم الإقليمي للأهداف الأمنية الإسرائيلية والأميركية.

وأضاف أن "الأمن يعتمد على قوة عسكرية ولكنه يعتمد أيضا على دبلوماسية قوية، ومع الأسف خلال العام المنصرم رأينا تزايد عزلة إسرائيل عن شركائها الأمنيين التقليديين في المنطقة".

وأبدى بانيتا أسفه بشأن عملية السلام المتوقفة بين إسرائيل والفلسطينيين والتي قال إنها مؤجلة بشكل فعلي.

وتعتبر التصريحات الجديدة تكرارا لما عبر عنه بانيتا خلال زيارة لإسرائيل في أكتوبر/تشرين الأول الماضي والتي كانت أول زيارة يقوم بها منذ توليه وزارة الدفاع.

ظلت الولايات المتحدة تراقب بحذر ما تشهده العلاقات بين إسرائيل ومصر وتركيا من تردٍ ينذر بزعزعة الاستقرار في الشرق الأوسط ويهدد الأهداف الأميركية في المنطقة.

فالتدهور المتزامن لعلاقات إسرائيل بمصر وتركيا -وهما الدولتان اللتان طالما كانتا بمثابة حِرز أمني ودبلوماسي للدولة العبرية- يأتي في وقت يسعى فيه الفلسطينيون رسميا للحصول على اعتراف الأمم المتحدة بدولتهم المستقلة.

المصدر : وكالات