الرسام السويدي لارس فيلكس نشر رسما مسيئا للرسول بصحيفة محلية (الفرنسية-أرشيف)

قررت محكمة سويدية أمس الأربعاء إخلاء سبيل ثلاثة رجال اتهموا بالتخطيط لاغتيال الرسام السويدي لارس فيلكس الذي نشر عام 2007 رسما مسيئا للنبي محمد عليه الصلاة والسلام، وذلك بانتظار الحكم عليهم في 20 يناير/ كانون الثاني المقبل.

وسيطلق سراح عبد العزيز محمد وسلار سامي محمود وعبد الولي محمود، الذين اعتقلوا في سبتمبر/ أيلول بتهمة التخطيط لاغتيال لارس فيلكس خلال معرض فني في غوتنبرغ جنوب غرب السويد، بانتظار الحكم عليهم.

وإطلاق سراح المتهمين قبل النطق بالحكم أمر معتاد في السويد إذا كان من المرجح تبرئتهم.

وقال القاضي هنريك فينمان لصحيفة إكسبرسن "لم يعد هناك سبب لإبقائهم في السجن".

وكانت المدعية أنيتا هيلدينغ قد طلبت السجن ثلاث سنوات على الأقل لكل من المتهمين الثلاثة.

وقال الرجال إنهم يعرفون ما فعله فيلكس لكنهم نفوا التخطيط لقتله على الرغم من استيائهم من رسومه.

وقال المحامي أولف الشتيت الذي يمثل أحد المتهمين إن السلطات أفرجت عنهم بعد أقل من ساعة من انتهاء المحاكمة، معتبرا أن هذا الإفراج مؤشر قوي على أن المتهمين سيحكم لهم بالبراءة.

وأكد بالقول "لقد أدركوا أن ذلك غير كاف للإدانة، أرى ذلك أنه استنكار قوي لقرار الاتهام".

وألقت وحدة مكافحة الإرهاب في غوتنبرغ القبض على الثلاثة، وهم صومالي وسويديان، بعد أن تم إجلاء الزوار من المبنى الذي كان ينظم فيه المعرض الفني لوجود "تهديد يمكن أن يعرض أرواحا بشرية للخطر أو يسبب خسائر جسيمة".

وكان فيلكس أعلن في وقت سابق على مدونته أنه سيشارك في هذا المعرض الفني لكنه عدل في النهاية عن ذلك.

وعثر مع المتهمين الثلاثة وقت القبض عليهم على سكين. واستنادا إلى قرار الاتهام فإنهم كانوا يريدون طعن لارس فيلكس حتى الموت.

المصدر : وكالات