المرشح المحتمل للرئاسة رون بول قال إنه أكثر المرشحين دعما لإسرائيل (الفرنسية)

دافع المرشح الجمهوري المحتمل للرئاسة الأميركية رون بول عن سجله مع إسرائيل بعد أن قال مساعد سابق لعضو الكونغرس إنه يفضل القضاء على الدولة اليهودية
.

وقال جاري هاوارد المتحدث باسم حملة بول في بيان إن "الدكتور بول هو أكثر مرشحي هذا السباق تأييدا لإسرائيل، إنه الزعيم الوحيد الذي سيوقف إرسال عشرات المليارات من الدولارات كمساعدات وأسلحة لأعدائها العرب وسيقطع الدعم عن شركات تتعامل مع إيران وسيسمح لإسرائيل بالدفاع عن نفسها بالطريقة التي تراها مناسبة دون إذن أو تدخل من الولايات المتحدة أو الأمم المتحدة".

وعلى الرغم من أنه من المستبعد أن يفوز بول بترشيح الحزب الجمهوري ليخوض سباق الرئاسة العام القادم أمام الرئيس الديمقراطي باراك أوباما فإنه يتصدر المرشحين في انتخابات مؤتمر الحزب الجمهوري بولاية أيوا التي تجري الثلاثاء القادم، ويبدأ بها سباق الترشح على مستوى البلاد.

وتعرض بول في وقت سابق لانتقادات بسبب رسائل معادية لإسرائيل ورسائل عنصرية ومعادية للمثليين نشرت في نشرة إخبارية حملت اسمه قبل عشرين عاما.

ويوم الجمعة الماضي قال متحدث باسمه إن بول عضو الكونغرس الجمهوري يعتذر عن عدم الالتفات بقدر كاف إلى "الكتاب الأشباح" الذين قال إنهم مسؤولون عن التعليقات محل الجدل، وكرر الآراء الثابتة للمرشح الجمهوري المحتمل في الرئاسة الأميركية.

لكن في بيان مطول نشر مطلع الأسبوع، قال إريك دونديرو مساعد عضو الكونغرس إن رئيسه السابق لديه منذ زمن طويل آراء متشددة معادية لإسرائيل يكشف عنها عادة في أحاديثه الخاصة.

وكتب دونديرو يقول "هو بالقطع معاد لإسرائيل يأمل لو لم تكن إسرائيل موجودة من الأساس، لقد قال هذا لي أكثر من مرة خلال أحاديثنا الخاصة".

وأضاف "هو يرى أن إسرائيل يأتي من ورائها مشاكل أكثر مما يأتي من منفعة خاصة بالنسبة لدافعي الضرائب الأميركيين.. إنه يناصر الفلسطينيين ويؤيد دعوتهم للقضاء على الدولة اليهودية وإعادة إسرائيل كلها إلى العرب".

واتصلت منظمة يهودية لحقوق الإنسان ببول أمس الأربعاء للرد على مزاعم مرؤوسه.

وقال مؤسس وعميد مركز سايمون فيزنتال بلوس أنجلوس الحاخام مارفين هيار "نأمل أن يتصدى بول لهذه المسألة" وتحدث عن أكثر من ستين عاما حظيت فيها إسرائيل بتأييد الحزبين الجمهوري والديمقراطي بالولايات المتحدة.

ومركز سايمون فيزنتال ليس أول منظمة يهودية تبدي تحفظا على موقف عضو الكونغرس عن تكساس بشأن إسرائيل، فقد أحجم التحالف الجمهوري اليهودي عن دعوته إلى منتدى للمرشحين يوم 7 ديسمبر/ كانون الأول، مشيرا إلى ما وصفه بآرائه المتشددة بعد مناظرة في نوفمبر/ تشرين الثاني قال فيها بول إن الولايات المتحدة يجب أن تكون أقل تدخلا في شؤون إسرائيل، ويطالب بشكل عام بخفض المساعدات الخارجية الأميركية.

المصدر : رويترز