ليبرمان: على أوروبا أن تدرك أن الاستيطان ليس عقبة أمام السلام (الجزيرة-أرشيف)

قال وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان اليوم إنه لا يتعيّن على إسرائيل الاعتذار للدول الأوروبية الكبرى بعد انتقادها الاستيطان، معتبرا أنه ليس بالإمكان التوصل إلى اتفاق سلام مع الفلسطينيين، ودعا الأوروبيين -بدلا من ذلك- إلى فرض عقوبات على إيران لمنعها من أن تصبح قوة نووية.

وقالت وسائل إعلام إسرائيلية إن ليبرمان تطرق -خلال اجتماع لسفراء إسرائيل في أنحاء العالم المنعقد بالقدس- إلى بيان وزارة الخارجية الإسرائيلية الأسبوع الماضي الذي اعتبر أن الدول الأوروبية الكبرى فقدت مصداقيتها بعدما انتقدت الاستيطان واعتداءات المستوطنين.

لا اعتذار
وقال ليبرمان إنه "ليس ثمة ما ينبغي أن نعتذر عنه، ولا يوجد لدى الديمقراطية الإسرائيلية ما تخجل منه أمام أي من الديمقراطيات الأوروبية، ولا حتى أمام الديمقراطية البريطانية المرموقة ولسنا بحاجة إلى نصائح".

وأضاف ليبرمان أنه "على الدول التي نشرت البيان أن تدرك أن البناء في يهودا والسامرة (أي في الضفة الغربية) ليس عقبة أمام السلام، ومن يُفشل المفاوضات واحتمال التوصل لسلام هم الفلسطينيون برفضهم إجراء مفاوضات".

وهاجمت وزارة الخارجية الإسرائيلية بشدة الدول الأوروبية الأعضاء في مجلس الأمن الدولي التي نددت بالمشاريع الاستيطانية والاعتداءات التي ينفذها مستوطنون متطرفون ضد الفلسطينيين ومقدساتهم.

ووصفت هذه الدول بأنها "فقدت مصداقيتها ولم تعد ذات علاقة بالواقع"، ودعتها إلى أن تركز على سوريا وإيران وليس على إسرائيل.

الدول الأوروبية الأعضاء في مجلس الأمن نددت بشدة بالمشاريع الاستيطانية (الفرنسية-أرشيف)
الاستيطان ليس عقبة
وقال ليبرمان "لقد أثبتنا باتفاقيات السلام مع مصر والأردن أن الاستيطان اليهودي ليس عقبة، والفلسطينيون أثبتوا العكس تماماً والاستيطان بالنسبة لهم هو ذريعة وحسب".

وأضاف "بعد أن أخلينا 21 مستوطنة مزدهرة و10 آلاف يهودي من غوش قطيف (الكتلة الاستيطانية في قطاع غزة)، وسلمنا المنطقة إلى مسؤولية الرئيس الفلسطيني محمود عباس، ووقعنا على اتفاق أوبام (أي اتفاق المعابر مع قطاع غزة) مع الأوروبيين، فإن الرد الذي تلقيناه هو إطلاق الصواريخ على جنوب البلاد وعمليات إرهابية".

وقال إن "ما ينبغي أن يكون واضحاً للجميع هو أنه لا يوجد جهد فلسطيني لتحقيق السلام، وإنما هناك جهدهم لفرض وقائع على الأرض والدفع نحو تدويل الصراع".

إيران
وقال وزير الخارجية الإسرائيلي اليوم إنه "ينبغي للدول الأوروبية فرض عقوبات على إيران من أجل منعها من أن تصبح قوة نووية، بدلا من التحدث فقط عن تلك العقوبات لاسترضاء إسرائيل". 

وأضاف "ليست هناك حاجة لاسترضائنا، بيد أنه من الضروري اتخاذ قرارات جريئة على الفور، وهذا ما نتوقعه من المجتمع الدولي". 

وتنظر إسرائيل إلى إيران باعتبارها أكبر تهديد خارجي، سواء فيما يتعلق  بالبرنامج النووي أو التصريحات المتكررة للرئيس محمود أحمدي نجاد ضدها.

ودأب القادة الإسرائيليون على الدعوة إلى فرض عقوبات قاسية على إيران.

المصدر : وكالات