درجات الحرارة انخفضت في نيودلهي (الفرنسية-أرشيف)

قضى ما لا يقل عن 128 شخصا في موجة برد اجتاحت شمال وشرقي الهند على مدار أسبوعين، كما لقي ما لا يقل عن 22 آخرين حتفهم اليوم الأحد غرقا إثر انقلاب قارب في بحيرة بجنوب البلاد.

وذكرت شبكة "سي إن إن-آي بي إن" الإخبارية أن معظم الوفيات وقعت في ولاية أوترا براديش، وكانت تقارير سابقة قد قدرت أعداد الضحايا بنحو 65 شخصا.

ويذكر أن فصول الشتاء عادة تكون قصيرة في الهند، وتبدأ منتصف ديسمبر/كانون الأول وتنتهي في فبراير/شباط ، ولكن مع ذلك تسجل أعداد من القتلى كل عام خاصة بين المشردين.

وانخفضت درجات الحرارة في العاصمة الهندية نيودلهي إلى أدنى مستوياتها منذ ست سنوات لتصل إلى 2.6 درجة مئوية مساء أمس السبت، بينما سجلت مدينة "أمريتسار" بولاية البنجاب انخفاضا قياسيا بلغ 1.6 درجة مئوية.

من ناحية أخرى، أعاق الضباب الكثيف حركة القطارات وتسبب في تأخر عدد من الرحلات الجوية. وقال مسؤولو الأرصاد الجوية إن موجة البرد يتوقع أن تستمر لعدة أيام.

وفي الهند دائما، قالت الشرطة إن ما لا يقل عن 22 شخصا لقوا حتفهم اليوم الأحد غرقا إثر انقلاب قارب في بحيرة في ولاية تاميل نادو جنوب البلاد. ورجحت المصادر أن انقلاب القارب نتيجة الرياح القوية. 

وقال قائد الشرطة المحلية تي راجيندران إن سبع نساء وثلاثة أطفال كانوا من بين الضحايا. وأضاف أن ثلاثة ركاب جرى إنقاذهم في بحيرة بوليكات بمنطقة ثيروفالور.

وأضاف أن معظم الضحايا من السياح المحليين الذين جاؤوا إلى البحيرة في نزهة  فترة بعد ظهر الأحد.

المصدر : وكالات