مكافأة مالية كبيرة من وزارة الخزانة الأميركية لمن يدلها على خيط لتمويل القاعدة (الفرنسية)

أعلنت الولايات المتحدة أنها رصدت مكافأة تصل إلى عشرة ملايين دولار لمن يدلي بمعلومات تؤدي لاعتقال ياسين السوري الذي تتهمه بالعمل من إيران على تسهيل أنشطة تنظيم القاعدة وتمويلها.

وقال إيتان فيش المسؤول الرفيع في وزارة الخزانة الأميركية أمس الخميس إن المكافأة هي الأولى التي تعرض بخصوص ممول للقاعدة، وهدفها تعطيل شبكة تمويل تعمل من داخل الحدود الإيرانية منذ العام 2005.

وقال روبرت هارتونج المسؤول الكبير في الوزارة إن ياسين السوري ساعد بموجب اتفاق بين القاعدة وحكومة إيران في نقل أموال ومجندين عبر إيران إلى زعماء القاعدة في بلدان مجاورة.

وأضاف أن ياسين السوري المنحدر، كما يدل على ذلك اسمه، من أصل سوري يعرف أيضا باسم عز الدين عبد العزيز خليلو.

وأدرجت وزارة الخزانة الأميركية في يوليو/تموز اسم السوري وخمسة أعضاء آخرين في شبكته على القائمة السوداء كاشفة ما تقول الولايات المتحدة إنها روابط مباشرة بين طهران وشبكة القاعدة.

وقال هارتونج إن شبكة السوري تعمل حلقة وصل هامة لتوجيه المال والمقاتلين من أنحاء الشرق الأوسط إلى زعماء القاعدة في أفغانستان وباكستان والعراق.

وأضاف أنه "إرهابي يعمل لدعم القاعدة بمساندة من الحكومة الإيرانية وباعتباره جامع تبرعات رئيسيا لشبكة القاعدة الإرهابية، فهو يمثل خطرا مستمرا على مصالح الولايات المتحدة".

واستمر هارتونج ليقول إن برنامج المكافآت من أجل العدالة الأميركي قدم منذ العام 1984 ما يزيد على 100 مليون دولار لأكثر من 70 شخصا أدلوا بمعلومات موثوقة أدت إلى منع هجمات إرهابية أو ساهمت في تقديم إرهابيين متهمين إلى العدالة.

المصدر : رويترز