حديث عن قيادة انتقالية بكوريا الشمالية
آخر تحديث: 2011/12/21 الساعة 10:05 (مكة المكرمة) الموافق 1433/1/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/12/21 الساعة 10:05 (مكة المكرمة) الموافق 1433/1/26 هـ

حديث عن قيادة انتقالية بكوريا الشمالية

 كيم يونغ أون خلف والده الراحل في قيادة كوريا الشمالية (الفرنسية)

رجحت أجهزة استخبارات كوريا الجنوبية أن قيادة انتقالية سوف تمسك السلطة في كوريا الشمالية حتى يصبح خليفة الزعيم الراحل كيم يونغ إيل قادرا على تسلم السلطة بمفرده.

وقال الجهاز الوطني للاستخبارات في سول -وفق وكالة الأنباء الكورية الجنوبية "يونهاب"- اليوم الأربعاء في تقرير سلم إلى البرلمان، إن هذه القيادة الموقتة ستتولاها لجنة من حزب العمال الحاكم في كوريا الشمالية وعلى رأسها كيم يونغ أون نجل الزعيم الراحل، والذي عين لقيادة البلاد.

وأشارت نفس المصادر إلى أن جهاز الاستخبارات في سول توقع أن تركز الجارة بيونغ يانغ اهتمامها على عملية انتقالية سلسلة لمصلحة كيم يونغ أون.

وفي الوقت الذي يحاول الدبلوماسيون والمحللون فهم ما يمكن أن يحدث في هذا البلد خلال فترة الانتقال، بحثت الصين مع روسيا واليابان أهمية الحفاظ على الاستقرار في شبه الجزيرة الكورية بعد وفاة كيم يونغ إيل (69 عاما).

وقالت وكالة أنباء الصين الجديدة إن وزير الخارجية يانغ جيشي أجرى محادثات هاتفية مع نظيريه الياباني كواشيرو غيمبا والروسي سيرغي لافروف، وقال لهما إن "الحفاظ على السلام والاستقرار في شبه الجزيرة الكورية يخدم المصلحة المشتركة لجميع الأطراف".

كما أعلنت الصين -الحليف الأساسي لبيونغ يانغ- الثلاثاء أنها بحثت مع الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية أهمية الحفاظ على الاستقرار في شبه الجزيرة الكورية بمناسبة العملية الانتقالية في السلطة.

وللتشديد على متانة العلاقات بين بكين وبيونغ يانغ، توجه الرئيس الصيني هو جينتاو أمس الثلاثاء إلى سفارة كوريا الشمالية في بكين حيث قدم التعازي شخصيا بوفاة كيم يونغ إيل، كما قام رئيس الحكومة الصينية ون جياوباو بالشيء نفسه اليوم الأربعاء.

جثمان كيم يونغ إيل (الفرنسية)
علم بالوفاة
ومن جهة أخرى، كشفت صحيفة كورية جنوبية اليوم الأربعاء أن الصين علمت يوم السبت الماضي بأن الزعيم الكوري الشمالي توفي في ذلك اليوم وذلك قبل يومين من الإعلان الرسمي الذي صدر عن بيونغ يانغ.

ونسبت صحيفة "جونغ إنج إيبو" عن مصدر لم تفصح عنه في بكين قوله إن السفير الصيني لدى كوريا الشمالية حصل على معلومات مخابراتية عن وفاة كيم وأبلغ بها بكين يوم 17 ديسمبر/كانون الأول، وهو اليوم الذي توفي فيه كيم أثناء وجوده في قطار.

ونقلت الصحيفة عن المصدر قوله إن كوريا الشمالية أخطرت الصين بوفاة كيم من خلال القنوات الدبلوماسية في اليوم التالي.

لكن وزارة الخارجية الكورية الجنوبية قالت أمس الثلاثاء إن الصين لم تعلم بوفاة كيم قبل الإعلان الرسمي الذي أصدرته كوريا الشمالية.

ويذكر أن مسؤولين كبارا بالمخابرات والجيش في كوريا الجنوبية تعرضوا لانتقادات لفشلهم في معرفة وفاة كيم قبل الإعلان الرسمي الذي صدر عن بيونغ يانغ.

وعندما غادر الرئيس الكوري الجنوبي لي ميونغ باك بلاده في زيارة رسمية إلى اليابان الأسبوع الماضي، كان الزعيم الكوري الشمالي قد توفي قبل حوالي أربع ساعات، مما يشير إلى أنه لا سول ولا طوكيو أو واشنطن كان لديها أدنى فكرة عن وفاته.

وأعلن التلفزيون الرسمي لكوريا الشمالية الاثنين الماضي أن الزعيم كيم يونغ إيل توفي صباح السبت الماضي أثناء قيامه برحلة بالقطار، وأعلنت البلاد عن فترة حداد تستمر حتى الـ29 من الشهر الجاري.

وبحسب الإعلان فإن كيم توفي بسبب "الإفراط في العمل البدني والذهني". وذكرت وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية أن مراسم تشييع جثمان الزعيم الكوري الشمالي ستجرى يوم 28 ديسمبر/كانون الأول الجاري في بيونغ يانغ.

المصدر : وكالات

التعليقات