البشير هدد بعقوبات تجارية ضد نيروبي (الفرنسية-أرشيف)

رفضت محكمة استئناف في كينيا أمس الثلاثاء تعليق حكم سابق يلزم الحكومة باعتقال الرئيس السوداني عمر حسن البشير إذا زار البلاد، وهو ما قد يؤدي لتدهور العلاقات بين نيروبي والخرطوم.

ويبقي الحكم الصادر مؤخرا باعتقال البشير حال زيارته لكينيا قرار المحكمة العليا الكينية نافذا حتى نظر الاستئناف نفسه، وذلك وفقا لمذكرة صادرة من المحكمة الجنائية الدولية باعتقال الرئيس السوداني.

ومن جهته، قال قاضي محكمة الاستئناف إمانويل أوكوباسو "لم نقتنع بأن الأسباب التي ساقها نائب المحامي العام كافية لوقف تنفيذ طلب الوقف المؤقت"، بينما رفض متحدث باسم الحكومة الكينية التعليق على الحكم، وقال إنه "ينتظر تفسيرا للحكم من مكتب المدعي العام".

وسعت الحكومة الكينية لاحتواء آثار حكم المحكمة العليا في وقت سابق هذا الشهر، حيث وصف وزير الخارجية الكيني أمر المحكمة العليا بـ"الخاطئ". وتعهد بالطعن في الحكم أثناء زيارته للرئيس السوداني في الخرطوم.

ويأتي حكم المحكمة العليا بعد أكثر من عام من رفض كينيا اعتقال البشير أثناء زيارته لها، مما أثار انتقادات من المحكمة الدولية ومن الغرب باعتبار كينيا عضوا في المحكمة الجنائية الدولية.

وكان البشير قد أمهل نيروبي أسبوعين للسير في خطوات لإلغاء الحكم، وهي المهلة التي انتهت الأسبوع الماضي، كما هدد بعقوبات تجارية وبمنع الرحلات الجوية المتجهة إلى كينيا من المرور في أجواء السودان، فضلا عن تهديده بطرد الكينيين من السودان.

المصدر : رويترز