أولى صور جثمان كيم يونغ إيل التي بثها التلفزيون الكوري الشمالي (الفرنسية)

قال الرئيس الأميركي باراك أوباما إن بلاده عازمة على الدفاع عن حلفائها بعد وفاة زعيم كوريا الشمالية كيم يونغ إيل، في وقت بث التلفزيون الكوري الشمالي اليوم الثلاثاء أولى صور جثمان الزعيم الراحل.

وقال البيت الأبيض في بيان إن أوباما أبلغ رئيس الوزراء الياباني يوشيهيكو نودا بالتزام الولايات المتحدة بالدفاع عن حلفائها عقب وفاة الزعيم الكوري الشمالي، وأضاف البيان أن أوباما عبّر في اتصال هاتفي بنودا عن "الأهمية التي يوليها للحفاظ على استقرار شبه الجزيرة الكورية والمنطقة".

وأشار البيان إلى أن أوباما ونودا اتفقا على أن "تتابع الولايات المتحدة واليابان التطورات بحذر وأن تبقيا على اتصال وثيق" بشأن هذا الملف.

بدوره قال الناطق باسم الخارجية الصينية ليو وايمين إن وزراء خارجية الصين وكوريا الجنوبية والولايات المتحدة اتفقوا على ضرورة الاستقرار في شبه الجزيرة الكورية.

من جانبها أعلنت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون أن الولايات المتحدة "قلقة جدا" على شعب كوريا الشمالية، وقالت في بيان إن بلدها تأمل أن تنهج كوريا الشمالية "مسار السلام" في أعقاب وفاة زعيمها، وحثت الدولة الشيوعية على العمل مع المجتمع الدولي وتحسين العلاقات مع جيرانها.

وأضافت قائلة إن "الولايات المتحدة تقف على استعداد لمساعدة الشعب الكوري الشمالي، وتحث القيادة الجديدة على العمل مع المجتمع الدولي لبدء عهد جديد من السلام والازدهار والأمن الدائم في شبه الجزيرة الكورية".

أولى الصور
من جانب آخر بث التلفزيون الكوري الشمالي اليوم وللمرة الأولى صورا لجثمان الزعيم الراحل كيم يونغ إيل وحوله عدة مسؤولين من الحزب الحاكم بينهم نجله الأصغر كيم يونغ أون.

وبث التلفزيون صورا لجثمان الزعيم السابق الذي توفي السبت وقد بدا في لباسه البني المعتاد، ووضع فوقه غطاء أحمر وسجي في نعش زجاجي محاط بالورود البيضاء والحمراء.

كيم يونغ أون يلقي نظرة على جثمان والده (الفرنسية)
والجثمان مسجى في ضريح كومسوسان في بيونغ يانغ حيث يوجد أيضا جثمان والد الزعيم الراحل مؤسس كوريا الشمالية الشيوعية كيم إيل سونغ الذي توفي في العام 1994.

وذكرت وكالة أنباء "يونهاب" الكورية الجنوبية اليوم أن الجيش الكوري الشمالي أعاد قوات تجري مناورات شتوية سنوية إلى ثكناتها في أعقاب الإعلان عن وفاة زعيم كوريا الشمالية.

ونقلت الوكالة عن مسؤول لم تذكر اسمه بهيئة الأركان الكورية الجنوبية المشتركة قوله إن بعض الوحدات أوقفت  المناورات وعادت إلى قواعدها.

ونسبت الوكالة للمسؤول قوله إن "جميع الوحدات العسكرية شددت الإجراءات الأمنية"، مضيفا أنه لم يتم رصد أنشطة غير عادية أو استفزازية من الجيش الكوري الشمالي، وهو أحد أكبر جيوش العالم.

وشوهدت إجراءات أمنية مماثلة بعد وفاة والده مؤسس كوريا الشمالية كيم إيل سونغ في عام 1994.

وكانت الوكالة ذكرت أمس أن كوريا الشمالية اختبرت صاروخا قصير المدى عند ساحلها الشرقي بعد ساعات من الإعلان عن وفاة يونغ إيل.

وأعلنت كوريا الجنوبية حالة التأهب في صفوف جيشها عقب الإعلان عن وفاة الزعيم الكوري الشمالي وتولي نجله كيم يونغ أون الحكم.

انتقادات حقوقية
وفي سياق متصل ذكرت منظمات غير حكومية غربية تعنى بالدفاع عن حقوق الإنسان أن كيم يونغ إيل جعل شعبه يعيش "الجحيم على الأرض".

وقال المدير التنفيذي لمنظمة هيومن رايتس ووتش، كين روث إن "النظام الستاليني مسؤول عن الجوع ومعسكرات العمل والإعدامات مما تسبب في ملايين القتلى".

وأضاف أن "كيم يونغ إيل سيبقى في الذاكرة مثل المشرف الشرس على قمع منظم وجماعي بما في ذلك تعمده جعل شعبه يموت من الجوع".

وحسب معلومات حصلت عليها منظمة العفو الدولية فإن الزعيم الجديد لكوريا الشمالية كيم يونغ أون ومعاونيه "سوف يحاولون ترسيخ حكمهم الجديد من خلال تكثيف القمع وسحق أية محاولة للانشقاق".

ودعت المنظمة سلطات كوريا الشمالية وزعيمها الجديد إلى إدخال تحسينات فورية في مجال حقوق الإنسان، ومن بينها الإفراج الفوري وغير المشروط عن جميع سجناء الرأي بمن فيهم أفراد الأسر المحتجزون في كل معسكرات الاعتقال السياسي، والتحرك فورا لوقف العمل القسري والتعذيب وغيره من ضروب سوء معاملة السجناء، وفتح تحقيق شامل ومستقل ومحايد في مزاعم عمليات الخطف والاختفاء في الماضي والحاضر.

المصدر : وكالات