تجدد الاحتجاجات بروسيا ضد تزوير الانتخابات وسط دعوات لمظاهرات حاشدة السبت المقبل(رويترز)

تجددت المظاهرات في روسيا اليوم الأحد تنديدا بنتائج الانتخابات البرلمانية التي أجريت في الرابع من الشهر الجاري وأسفرت عن فوز حزب روسيا الموحدة الحاكم الذي ينتمي إليه كل من رئيس الوزراء فلاديمير بوتين والرئيس ديمتري مدفيدف، وسط تصريحات أدلى بها الأخير ترفض بشدة الانتقادات الأميركية لهذه الانتخابات.

واحتشد نحو خمسة آلاف متظاهر من التيار الشيوعي وسط العاصمة موسكو اليوم حيث ألقى غينادي زيوغانوف زعيم الحزب الشيوعي خطابا وصف فيه الانتخابات الأخيرة بأنها "الأقذر" منذ انهيار الاتحاد السوفياتي السابق في 1991.

ونقل راديو إيكو موسكوي الروسي عن زيوغانوف قوله إن حزبه حصد في هذه الانتخابات أصواتا "تزيد كثيرا" عن نسبة 19.19% التي أعلن عنها في النتائج الرسمية.

وطالب زيوغانوف -زعيم ثاني أكبر حزب سياسي في مجلس الدوما الروسي- باستقالة فلاديمير تشوروف رئيس اللجنة المركزية للانتخابات.

الاحتجاجات التي تنظمها المعارضة الروسية تجددت أمس السبت (رويترز)
اعتصام ودعوة
كما اعتصم نحو ثلاثة آلاف من أنصار الحزب الشيوعي في ساحة (مانيجنييا) بين الكرملين ومجلس الدوما احتجاجا على نتائج الانتخابات البرلمانية الأخيرة.

ودعا الخطباء في هذا الاعتصام كل أطياف المعارضة إلى الحضور بكثافة يوم السبت المقبل للمشاركة في مظاهرة كبرى في موسكو. وتأتي هذه المظاهرات بعد يوم من إعلان الحزب الشيوعي ترشيح زعيمه غينادي زيوغانوف لمنصب رئيس روسيا.

وفي مدينة سان بطرسبورغ نظم الليبراليون المعارضون مسيرة طالب المشاركون فيها بإطلاق سراح كل المعارضين الذين ألقي القبض عليهم في الحركات الاحتجاجية الأخيرة. وضمت المسيرة -التي حصلت على ترخيص من السلطة المختصة- نحو ألفي متظاهر.

كما شهد العديد من المناطق في روسيا مظاهرات مشابهة للاحتجاج على نتائج الانتخابات. وتجددت أمس السبت احتجاجات المعارضة حيث شهدت أنحاء متفرقة من البلاد مظاهرات عدة.

مدفيدف: اضطررت لأن أقول لأوباما إن تقييم بلاده للانتخابات لا يمثل أهمية لنا (رويترز-أرشيف)
تصريح مدفيدف
بدوره رفض الرئيس الروسي ديمتري مدفيدف بشدة الانتقادات الأميركية للانتخابات البرلمانية التي طعنت المعارضة في نزاهتها.

وقال مدفيدف أمس السبت -خلال اجتماع لحزب روسيا الموحدة- إن بعض تصريحات الحكومة الأميركية "غير مقبولة ومثيرة للغضب".

وأشار إلى أن روسيا منفتحة تجاه النقد السليم، إلا أنه أكد أن استخدام "نبرة مثل التي كانت في الحرب الباردة" غير مقبول الآن.

ونقلت وكالة أنباء إنترفاكس الروسية عن مدفيدف قوله "اضطررت لأن أقول للرئيس (الأميركي) باراك أوباما -خلال مكالمة هاتفية الجمعة- إن تقييم الولايات المتحدة لانتخاباتنا لا يمثل أي أهمية بالنسبة لنا". وأضاف مدفيدف –حسب الوكالة نفسها- "نحن بلد كبير وقوي ويتمتع بالسيادة".

وكان البيت الأبيض قد أعلن الجمعة أن أوباما أثار مع مدفيدف الاحتجاجات التي تلت الانتخابات التشريعية في روسيا، وأشاد بالتزام الرئيس الروسي بالتحقيق في "العيوب" التي شابت الاقتراع.

وقال بيان للبيت الأبيض إن أوباما هنأ مدفيدف على انضمام روسيا إلى منظمة التجارة العالمية، وتطرق معه إلى "الانتخابات التشريعية الأخيرة والمظاهرات التي أعقبتها في روسيا"، مؤكدا أن الرئيس الأميركي أشار إلى وجود "معلومات عن عيوب شابت طريقة إجراء الانتخابات".

يذكر أن رئيس الوزراء بوتين اتهم الأسبوع الماضي وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون بإشعال المظاهرات بتشكيكها في شرعية الانتخابات.

كما اتهم وزارة الخارجية الأميركية كذلك بمحاولة زعزعة استقرار روسيا من خلال تمويلها المعارضة.

المصدر : الجزيرة + وكالات