جندي أفغاني مصاب في هجوم سابق على حرس المركز الثقافي البريطاني في كابل (رويترز)

تضاربت الأنباء بشأن هجوم ضرب مركزا للشرطة الأفغانية غرب العاصمة كابل الجمعة ولم يوقع خسائر بشرية.

وقال رئيس قسم التحقيقات الجنائية بشرطة كابل محمد زاهر إن اشتباكات بالأسلحة النارية اندلعت في الدائرة الخامسة للشرطة، بينما أفادت وكالة رويترز أن الشرطة نفت أن يكون الحادث "انتحاريا".

بدوره قال المتحدث باسم شرطة كابل حشمت ستانيكزاي إن رجلا ألقى قنابل يدوية على مركز شرطة غرب كابل قبل أن يهرب، وأوضح أنه تمت السيطرة على الوضع بشكل سريع.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصورها في منطقة الحادث سماعه لأصوات طلقات نارية، وأشار المصور إلى أن التيار الكهربائي انقطع عن المنطقة قبل أن يعود مجددا، كما أغلقت الطرق المؤدية إليها تزامنا مع فرض الشرطة طوقا مشددا على الموقع.

وتستهدف حركة طالبان بصورة عامة العسكريين أو الأجانب، وكان هجومها الأخير على قافلة مركبات للقوة الدولية للمساعدة الأمنية (إيساف) أواخر أكتوبر/تشرين الأول المنصرم، وأسفر عن سقوط 13 قتيلا.

ورغم وجود عشرات الآلاف من عناصر القوات الغربية في أفغانستان، تقول الأمم المتحدة وجهات أخرى إن العنف بلغ ذروته منذ أن أطاحت قوات أفغانية تقودها أميركا بطالبان من السلطة أواخر العام 2001.

المصدر : وكالات