بوتين أمر بنصب كاميرات مراقبة  في مراكز الاقتراع بانتخابات الرئاسة المقبلة (الفرنسية)

اعتبر رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين أن نتائج الانتخابات التشريعية التي أجريت في الرابع من ديسمبر/كانون الأول نزيهة وتعكس موازين القوى، ووصف اتهامات المعارضة الروسية بحدوث تزوير في نتائج الانتخابات بأنها مجرد ثرثرة.

وردا على سؤال عن حركة الاحتجاج غير المسبوقة في روسيا بعد الانتخابات التشريعية، قال بوتين في جلسة أسئلة وأجوبة متلفزة إن "المعارضة ستقول على الدوام إن الانتخابات ليست نزيهة، هذه هي الحال أينما كان وفي كل البلدان".

واعتبر أن الاحتجاجات لم تكن تستهدف الانتخابات التشريعية بقدر استهداف الانتخابات الرئاسية المقبلة، ضمن خطة تهدف لسحب الشرعية من النظام الروسي، حسب تعبيره.

وأضاف أن "نتائج الانتخابات تعكس بنظري بشكل مطلق توزع القوى في البلاد". واعتبر أنه "أمر عادي جدا أن يعبر الناس عما يجري في البلاد طالما يظل ذلك في إطار القانون".

وأمر بوتين بنصب كاميرات لمراقبة مراكز الاقتراع خلال الانتخابات الرئاسية في مارس/آذار المقبل، وذلك لتمكين كل المواطنين من مراقبة عملية التصويت عبر الإنترنت.

وأعلن أنه شاهد في صور المظاهرات المتلفزة شبانا "ناشطين يعبرون بوضوح على مواقفهم"، مؤكدا أن هذا إن كان نتاجا لنظام حكمه فإنه سعيد بذلك.

وسخر بوتين من تعبئة المعارضة مؤكدا أنه ظن في مرحلة أولى أن الشريط الأبيض الذي تحول إلى شعار حركة الاحتجاج يرمز إلى مكافحة الإيدز.

وقرر المتظاهرون الذين تجمع الآلاف منهم يوم السبت الماضي بموسكو للاحتجاج على نتائج الانتخابات التشريعية وللمطالبة بـ"روسيا من دون بوتين" اتخاذ شريط أبيض على صدورهم كرمز لحركتهم الاحتجاجية.

من جانب آخر قال ديمتري بيسكوف -المتحدث باسم رئيس الوزراء الروسي- إن الأخير لن يستقيل عندما يبدأ حملته لخوض انتخابات الرئاسة، ونفى تقارير بأنه قد يصبح قائما بأعمال الرئيس للمساعدة في تأمين إعادة انتخابه للكرملين.

المصدر : وكالات