المحتجون يطمحون لابتكار وسائل جديدة لتبليغ مطالبهم (الأوروبية-أرشيف)

حاول ناشطون من حركة احتلوا وول ستريت تعطيل موانئ رئيسية على الساحل الغربي للولايات المتحدة أمس الاثنين عبر احتجاجات جديدة تهدف لشل حركة إمداد رئيسية للتجارة الأميركية في موانئ كاليفونيا وأوريجون وواشنطن.

وهدف التحرك الجديد للفت الانتباه إلى التفاوت الاقتصادي في البلاد، وإلى نظام مالي يشكون من ميله للأثرياء على نحو غير عادل.

وذكرت صحيفة "سان فرانسيسكو كرونيكل" إن النشاط في ميناء أوكلاند  بكاليفورنيا أحد أكبر الممرات للسلع الصينية إلى الولايات المتحدة تأثر  بشكل حاد بينما ضرب مئات المحتجين الطبول وساروا أمام البوابات الرئيسية  لمنع دخول الشاحنات التي تحمل حاويات من دخول الميناء.

وألقت الشرطة القبض على عدد من المتظاهرين دون وقوع أعمال عنف. 

ونجح نشطاء ينحازون لحركة "احتلوا وول ستريت" في إغلاق ميناء أوكلاند لبضع ساعات في الثاني من نوفمبر/تشرين الثاني الماضي الذي يعد سادس أكثر الموانئ ازدحاما في البلاد وذلك بعد أن ظلت الشرطة بعيدة عنهم.

واختار المنظمون التحرك الأخير بعدما فككت الشرطة خيام الحركة التي بدأت في نيويورك في سبتمبر/أيلول الماضي في كبريات مدن الساحل الغربي، مما دفع الحركة للنظر في سبل جديدة للتعبير عن سخطها.

المصدر : رويترز