سيارات الشرطة والإسعاف في مكان الحادث (الفرنسية)

ذكرت وسائل إعلام بلجيكية أن أربعة أشخاص قتلوا وجرح 15 على الأقل اليوم الثلاثاء في هجوم بالقنابل اليدوية نفذه شخصان استهدف محطة انتظار للحافلات بمدينة ليغ شرق العاصمة بروكسيل، مشيرة إلى مقتل أحد منفذي الهجوم.

ونقلت وكالة أنباء "بيلغا" البلجيكية عن مصدر في الشرطة البلجيكية قوله إن شخصين على الأقل نفذا الهجوم وكانا مسلحين ببندقية كلاشينكوف وقنابل يدوية. وأوضح أن أحد منفذي الهجوم لقي حتفه في انفجار قنبلة يدوية بينما فر شريكه.

وقالت الوكالة إن الرجلين ألقيا عددا من المتفجرات باتجاه محطة للحافلات بمنطقة بلاس سان لامبير في وسط مدينة ليغ الواقعة على مسافة نحو تسعين كيلومترا شرق العاصمة بروكسيل.

وقد هرعت سيارات الإسعاف والشرطة إلى عين المكان وطوقته للتحقيق في تفاصيل وخلفيات الحادث. وذكرت الهيئة المحلية التي تقوم بتشغيل الحافلات في ليغ أن حافلاتها لا تستطيع حاليا دخول وسط المدينة.

بدورها نقلت وكالة الأنباء الألمانية عن تقارير إعلامية "أن أحد القتلى هو منفذ الهجوم ويدعى نور الدين عمراني (32 عاما) وكان قد أدين عام 2008 بتهمة حيازة أسلحة نارية بشكل غير مشروع وإدارة مزرعة للحشيش مع عصابة إجرامية".

وأشارت التقارير إلى أنه تم العثور على سيارة عمراني قرب مكان الهجوم وقامت قوات الشرطة الخاصة بتفجيرها. وتردد أنه لم يكن له شريك في الهجوم على عكس ما أوردته تقارير  صحفية سابقة.

من جهته ذكر الموقع الإلكتروني لصحيفة "لوسوار" البلجيكية اليومية أن طفلا في الثانية من عمره يرقد في حالة حرجة بعد إصابته في تبادل لإطلاق النار، في الوقت الذي أجرت فيه الشرطة البحث عن الشريك الثاني في الهجوم. ولم يؤكد مصدر الشرطة تبادل إطلاق النار.

وكانت وسائل إعلام بلجيكية ذكرت في وقت سابق اليوم أن الهجوم أسفر عن مقتل شخصين وإصابة 12 بجروح.

المصدر : الجزيرة + وكالات