التلفزيون الإيراني بث صورا قدمت على أنها لطائرة التجسس المتطورة والسرية (رويترز)

كشف الرئيس الأميركي باراك أوباما أن الولايات المتحدة طلبت من إيران إعادة طائرة الاستطلاع الأميركية التي أسقطتها طهران مؤخراً. يأتي هذا بينما أعلن في إيران أنه يجري استنساخ الطائرة الأميركية لتجهز بها القوات الإيرانية.

وأعلن أوباما أن الحكومة الأميركية طالبت إيران باستعادة طائرة الاستطلاع الأميركية من دون طيار، التي أسقطتها طهران الأسبوع الماضي، لكنه لم يذكر ما إذا كان فقدانها يمكن أن يعرض الأمن القومي الأميركي للخطر.

وفي حين رفض التعليق على ما اعتبره "قضايا استخباراتية"، قال أوباما -في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي- بشأن هذه الطائرة "لقد طالبنا باستعادتها. وسنرى كيف سيرد الإيرانيون" على هذا الطلب.

وكانت طهران قد أعلنت أن وحداتها الخاصة بالحرب الإلكترونية استولت في 4 ديسمبر/كانون الأول على طائرة "آر كيو-170 سانتينل" دخلت إلى الأجواء الإيرانية من أفغانستان، وأجبرتها على الهبوط بدون أضرار كبيرة على بعد 250 كلم من الحدود في منطقة طبس الصحراوية شمال شرقي البلاد.

أوباما تحدث عن الطائرة في مؤتمر صحفي جمعه بواشنطن مع المالكي (رويترز)
متطورة وسرية
وبث التلفزيون الإيراني الخميس صورا قدمت على أنها لهذه الطائرة المتطورة والمحاطة بالسرية، والتي كانت بحسب الصحافة الأميركية في مهمة مراقبة للمواقع الإيرانية لوكالة الاستخبارات المركزية (سي آي أي) عند وقوع الحادث.

و"آر كيو-170 سانتينل" هي طائرة مراقبة بدون طيار سرية جدا تحلق على علو شاهق، ولم تؤكد قوات الجو الأميركية وجودها سوى في عام 2010.

وكان الجنرال حسين سلامي نائب قائد الحرس الثوري الإيراني قال الأحد إن بلاده ستحتفظ بطائرة التجسس الأميركية، وستفحصها لتعرف إلى أي مدى يمكنها الاستفادة منها.

وأشار إلى أنه بإمكان الولايات المتحدة التعويض لإيران باتخاذ بعض الإجراءات السياسية الصحيحة. ولكن المسؤول الإيراني لم يوضح ما هي الإجراءات التي تتوقعها إيران من أميركا.

فك واستنساخ
أما أحدث التطورات بشأن الطائرة، فكان ما نقله التلفزيون الإيراني الرسمي اليوم عن عضو لجنة الأمن القومي في البرلمان الإيراني برويز سارواري، الذي أعلن أن إيران ستنسخ طائرة المراقبة الأميركية بدون طيار، لتجهز بها قواتها.

وأكد النائب سارواري "نحن بصدد الانتهاء من فك رموز" الطائرة بدون طيار و"المرحلة المقبلة ستتركز على نسخ الطائرة". وأضاف "في مستقبل قريب سنكون قادرين على إنتاجها بكثرة"، مؤكدا أن النسخة الإيرانية للطائرة بدون طيار ستكون "متفوقة" حتى على الطائرة الأميركية الأصل.

عضو لجنة الأمن القومي في البرلمان الإيراني برويز سارواري أعلن أن إيران ستنسخ طائرة المراقبة الأميركية بدون طيار، لتجهز بها قواتها
وقال النائب سارواري إن إيران "ستحصل على معلومات هامة بشأن تقنيات التجسس الأميركية بعد كشف الرموز". وأضاف "ليس بوسعي القول متى سيحصل ذلك، لكننا على الطريق الصحيح".

زيارة جليلي
وتزامنت تصريحات البرلماني الإيراني مع زيارة يقوم بها أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني سعيد جليلي للعاصمة الروسية موسكو.

وأفادت وكالة أنباء "مهر" الإيرانية بأن المسؤول الإيراني سيبحث مع المسؤولين الروس عدة ملفات دولية، ولاسيما الملف النووي الإيراني، والإسقاط الأخير لطائرة تجسس أميركية بدون طيار للأجواء الإيرانية.

لكن سارواري قال إن طهران "ليست بحاجة لمساعدة من روسيا أو الصين" لنسخ الطائرة الأميركية بدون طيار، وإن البلدين -اللذين يعتبران مع كوريا الشمالية من أبرز مزودي إيران بالأسلحة والتكنولوجيا- "لن يشاركا" في فحص الطائرة ونسخها من قبل إيران.

وأضاف "سنحتفظ بهذه القدرة الدفاعية الكبيرة (الجديدة)، ولسنا مستعدين لتقاسمها مع دول أخرى".

إلا أن بعض المسؤولين الأميركيين عبروا سابقا عن شكوكهم بشأن قدرة إيران على الاستفادة تكنولوجياً من الطائرة التي استولت عليها، في حين يخشى ذلك خبراء غربيون.

المصدر : وكالات