في العاصمة المكسيكية اندفع الناس نحو الشوارع أثناء الزلزال الذي استمر 40 ثانية (رويترز)

قُتل شخصان جراء الزلزال الذي وقع بالمكسيك مساء أمس السبت واستمر لأربعين ثانية كما انقطعت الكهرباء في أجزاء من العاصمة مكسيكو سيتي واندفع الناس إلى الشوارع.

ولم ترد أنباء فورية عن وقوع أضرار جسيمة أو إصابات في مكسيكو سيتي، ولكن أجهزة الطوارئ قالت إن شابا عمره 18 عاما قتل عندما انهار سقف منزل في مدينة إيغوالا الصغيرة الواقعة بين العاصمة ومنتجع أكابولكو السياحي.

وقتل شخص آخر عمره 25 عاما عندما سقطت صخرة على سيارة فان صغيرة على نفس الطريق الرئيسي بين مكسيكو سيتي وأكابولكو.

وقال متحدث باسم جهاز الطوارئ في غويريرو إن معظم الأضرار كانت في إيغوالا لأن مركز الزلزال كان قريبا جدا منها.

وسدت انهيارات أرضية الطرق السريعة في ولاية غويريرو المطلة على المحيط الهادئ ولكن ضابط الإطفاء الذي كان في الخدمة في أكابولكو قال إنه رغم أن السكان في تلك المدينة الساحلية شعروا بالزلزال فإنه لم ترد أنباء عن وقوع أضرار.

وصرح مصدر في شركة تيلسيل لتشغيل الهواتف بأن الخدمة قطعت لفترة وجيزة في بعض أجزاء المدينة بعد تحميل زائد من الناس الذين كانوا يحاولون الاتصال بعائلاتهم وأصدقائهم.

وكتب الرئيس المكسيكي فيليبي كالديرون تعليقا عبر حسابه الرسمي في تويتر يقول "لم يُبلغ حتى الآن عن أضرار كبيرة، لكن هذه الأنباء أولية". وطلب من الجميع إبلاغ الجهات الرسمية عن أي أضرار.

أجزاء كبيرة من المكسيك تقع فيما تسمى بالحلقة النارية على المحيط الهادئ حيث تحدث معظم الزلازل وتثور البراكين في العالم
وكان معهد المسح الجيولوجي الأميركي قد أعلن أن زلزالا بلغت قوته 6.7 درجات وقع في ولاية غويريرو بجنوب غرب المكسيك مما أدى إلى اهتزاز المباني في مناطق بعيدة مثل العاصمة مكسيكو سيتي.

وقال مراسلو رويترز في مكسيكو سيتي إن الزلزال الذي وقع عند الساعة 19:47 بالتوقيت المحلي مساء السبت (02:47 صباح الأحد بتوقيت غرينتش) استمر على ما يبدو فترة أطول من المعتاد بلغت حوالي أربعين ثانية.

وكتب رئيس بلدية مكسيكو سيتي على حسابه على تويتر "كان الإحساس به قويا جدا، وتم تنشيط كل خدمات الطوارئ".

وقال المعهد الأميركي إن مركز الزلزال كان على بعد 26 ميلا (42 كلم) جنوب غرب منطقة إيغوالا في غويريرو الواقعة على مسافة 103 أميال (166 كلم) جنوب غرب العاصمة مكسيكو سيتي وعلى عمق 64 كلم.

يُذكر أن أجزاء كبيرة من المكسيك تقع فيما يُسمى بالحلقة النارية على المحيط الهادئ حيث تحدث معظم الزلازل وتثور البراكين في العالم.

وكان زلزال قوي بلغت شدته 8.1 درجات قد ضرب الساحل المكسيكي المطل على المحيط الهادئ عام 1985، ورغم أن مركزه كان على بعد 350 كلم من العاصمة فإنه تسبب في أضرار هائلة بالمدينة وتسبب في مقتل 10 آلاف شخص على الأقل.

المصدر : وكالات