تحطمت طائرة خاصة صغيرة اليوم السبت في الفلبين فوق أحد الأحياء الفقيرة المجاورة لمطار العاصمة مانيلا وتسببت باشتعال النيران في ثلاثين منزلا. وأدى الحادث إلى وفاة 11 بينهم أطفال كانوا على الأرض وإصابة عشرين آخرين.

وقالت الأمينة العامة للجنة الوطنية للصليب الأحمر غويندولين بانغ إن فرق الإنقاذ انتشلت جثثا محروقة لتسعة أشخاص كبار بينهم قائد الطائرة ومساعده بالإضافة إلى جثتي طفل ورضيع من موقع الحادث قرب مطار مانيلا.

وأوضحت بانغ أن الحادث أشعل النيران في ثلاثين منزلا من منازل الفقراء المشيدة بمواد خفيفة كما أحرق مدرسة ابتدائية في الحي.

وقال مراقبو حركة الطيران إن الطائرة مملوكة لأحد المواطنين الفلبينيين وإنها أقلعت قبل دقائق من تحطمها.

وأشار رامون غوتيريز رئيس مصلحة الطيران المدني في حديث لإحدى المحطات الإذاعية المحلية إلى أن قائد الطائرة طلب السماح له بالعودة والهبوط اضطراريا بعد فترة قصيرة من إقلاعه من المطار. وأضاف أن خزان الوقود بالطائرة كان ممتلئا تماما بالوقود لحظة وقوع الحادث.

المصدر : الفرنسية