تجمع سابق أمام مبنى السفارة الأميركية بطهران للتنديد بسياسات الولايات المتحدة (الجزيرة)

أعلن النائب العام الألماني هارالد رانجه اليوم الخميس في مدينة كارلسروه أنه جرى فتح تحقيق بشأن مؤامرة إيرانية مزعومة لمهاجمة قواعد أميركية بألمانيا في حال وقوع هجوم عسكري أميركي على إيران
.

وأشار رانجه بذلك إلى تقرير نشرته صحيفة "بيلد" الألمانية واسعة الانتشار حول الاشتباه في رجل أعمال ألماني بالتورط في أنشطة تجسس بهدف التخريب. وذكرت الصحيفة أن الرجل التقى سرا دبلوماسيين إيرانيين أرسلوا إلى برلين.

وتكهنت الصحيفة بأن عملاء إيرانيين يعدون لمهاجمة قواعد جوية أميركية حال مشاركة الولايات المتحدة في أي نوع من الهجوم ضد إيران، التي تشتبه دول الغرب بأنها تصنع أسلحة نووية.

وقال رانجه في مؤتمر صحفي "نعم، لقد فتحت النيابة تحقيقا بشأن ما ذكرته الصحيفة".

من جانبه قال رئيس الشرطة الاتحادية يورغ تسيركه "إننا نجري تحقيقا، ولكن في الوقت نفسه يمكن أن نستبعد وجود أي خطر فوري".

ويأتي الإعلان الألماني في وقت صعدت عدة دول أوروبية مواقفها إزاء إيران على خلفية اقتحام محتجين مبنى السفارة البريطانية في طهران ومجمعا سكنيا تابعا للسفارة، وهو ما تواصل عدة أطراف دولية إدانته، بينما ردت عليه بريطانيا بإغلاق سفارة إيران في لندن وطرد كل العاملين فيها.

المصدر : وكالات