الأمم المتحدة: عدد القتلى المدنيين ارتفع بـ15% خلال النصف الأول من هذا العام (الفرنسية-أرشيف)

قتل 11 شخصا أمس الاثنين بينهم شرطيان بانفجار لغم مزروع على جانب الطريق في ولاية باغديس بشمال غرب أفغانستان.

وقالت وزارة الداخلية في بيان إن الانفجار وقع لدى مرور آلية للشرطة في ولاية باغديس. وأضاف أن تسعة من القتلى أحدهم طفل ينتمون إلى عائلة واحدة.

وذكر فيض الله عظيمي رئيس مجلس ولاية باغديس اليوم أن الانفجار استهدف آلية للشرطة وسيارة خاصة كانت خلفها، متهما حركة طالبان بالوقوف وراءه.

ويأتي الانفجار بعد أيام فقط من حث الملا محمد عمر زعيم حركة طالبان مقاتليه على تجنب سقوط ضحايا من المدنيين.

ونشرت طالبان بيانا على موقعها على الإنترنت يوم الجمعة الماضي نسب إلى الملا عمر يدعو فيه المقاتلين إلى "اتخاذ كل الخطوات اللازمة لحماية الأرواح والثروات والناس العاديين".

وحذر البيان الذي صدر بمناسبة عيد الأضحى من عقوبات بموجب الشريعة الإسلامية للمقاتلين المتورطين في مقتل مدنيين.

وقتل سبعة أشخاص على الأقل وأصيب نحو 20 آخرين بهجوم انتحاري وقع يوم الأحد قرب أحد المساجد في ولاية بغلان بشمال أفغانستان.

وتقول الأمم المتحدة إن عدد المدنيين الذين قتلوا في الحرب الأفغانية في النصف الأول من هذا العام ارتفع بنسبة 15%  ليصل إلى 1462، وإن  "المتمردين" يقفون وراء 80% من حالات القتل.

المصدر : وكالات