اختراق مواقع إلكترونية إسرائيلية بعد اعتراض تل أبيب سفينتين حاولتا كسر حصار غزة (الفرنسية)


أعلن الجيش الإسرائيلي أن مواقع إلكترونية تابعة له ولجهاز الأمن العام والموساد على الإنترنت تعرضت أمس لهجوم إلكتروني أدى إلى تعطيلها، وذلك بعد يومين من تهديد مجموعة مجهولة لإسرائيل إثر اعتراض الأخيرة سفينتين حاولتا كسر الحصار عن غزة.

وقالت مصادر عسكرية إن الموظفين أخفقوا في الدخول إلى المواقع المذكورة، وأشارت إلى أنها لا تستبعد أن يعود الخلل إلى ما وصفتها بعملية اختراق معادية. لكن المصادر الإسرائيلية لم تحدد مصدر عملية الاختراق هذه.

أما مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو فنفى أن تكون المشكلة ناجمة عن عملية قرصنة، وأرجعها إلى عطل تقني.

ويأتي هذا الخلل الذي أصاب المواقع الإلكترونية الإسرائيلية بعد يومين من قيام مجموعة من قراصنة الإنترنت "أنونيماس" (وهي مجموعة مجهولة) ببث شريط مصور على موقع يوتيوب هددت فيه الحكومة الإسرائيلية بالرد على اعتراض السفن المتجهة إلى قطاع غزة.

واتهمت المجموعة الحكومة الإسرائيلية "بالقرصنة في أعالي البحار"، وهددت بالرد إذا ما واصلت إسرائيل وقف سفن المساعدات الإنسانية إلى غزة.

وكانت البحرية الإسرائيلية اعترضت يوم الجمعة في المياه الدولية سفينتين تقلان 27 ناشطا قبل أن تخرقا الحصار الذي تفرضه إسرائيل على قطاع غزة.

ولم تكن هذه هي المرة الأولى التي تعترض فيها إسرائيل السفن المتجهة إلى غزة، ففي مايو/أيار 2010 شنت هجوما على أسطول الحرية تقدمته سفينة تركية، وأسفر عن مقتل تسعة أتراك.

يشار إلى أن مجموعة أنونيماس نفذت عدة هجمات على الإنترنت، من بينها مسح موقع تابع لوزارة الدفاع السورية احتجاجا على ما وصفتها بحملة قمع دامية للنظام ضد المحتجين.

المصدر : الجزيرة,الفرنسية