محتج أمام جدار في لوس أنجلوس عليه شعارات مناوئة للنظام المالي الأميركي (الفرنسية)

اعتقلت الشرطة نحو 50 من المحتجين على النظام الرأسمالي بمدينة أتلانتا الأميركية أمس، في أحدث حلقات المواجهة بين السلطات الأميركية والمتظاهرين ضد النظام المالي الأميركي.

وحدثت الاشتباكات بعد أن غادر مئات المحتجين حديقة "وودراف" نحو وسط المدينة، حين دهمت دراجةٌ بعض المتظاهرين.

وكان أغلب المعتقلين ممن رفضوا أوامر الشرطة بالبقاء فوق الرصيف.

وزار القس جيسي جاكسون المحتجين أمس، واعتبر احتجاجهم امتدادا لحركة قادها زعيم الحقوق المدنية الراحل لوثر كينغ دفاعا عن الفقراء.

امتحان الطقس
وحافظت حركات الاحتجاج -التي شملت كثيرا من المدن الأميركية- على وتيرتها منذ بدأت قبل نحو ثلاثة أشهر، لكن أعداد المشاركين فيها ظلت رمزية في الأساس، وتواجه الآن امتحان الطقس القارس.

وقد وجدت الحركات صدى لها في بعض المدن الأوروبية، كما هو الحال مع لندن. وشهدت اعتقال مئات من المحتجين منذ بدء الحركة، يطلق معظمهم في الغالب.

وكانت نيويورك إحدى أبرز محطات الاحتجاجات التي حظيت بالتغطية الإعلامية، بالنظر إلى أنها تحتضن وول ستريت رمز النظام المالي الأميركي الذي يحتج عليه المتظاهرون.

واختلف موقف عمدة نيويورك مايكل بلومبيرغ من المحتجين، إذ رحب بداية بالمظاهرات باعتبارها تعبيرا عن حرية الرأي، لكنه لاحقا وصف المشاركين فيها بأنهم "مقيتون"، واتهمهم بمحاولة إنفاذ القانون بأنفسهم، في ضوء تقارير عن تحقيقات قادوها بأنفسهم في جرائم شملت اعتداءات جنسية.





المصدر : وكالات