تحقيق مع مسؤولين بحرس الحدود ببريطانيا
آخر تحديث: 2011/11/6 الساعة 10:33 (مكة المكرمة) الموافق 1432/12/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/11/6 الساعة 10:33 (مكة المكرمة) الموافق 1432/12/11 هـ

تحقيق مع مسؤولين بحرس الحدود ببريطانيا

حرس الحدود البريطانيين اُتهموا بعدم التدقيق في جوازات السفر (الفرنسية-أرشيف)

أمرت وزارة الداخلية البريطانية بإجراء تحقيق أمس السبت مع قوة الحدود البريطانية بعد وقف عدة مسؤولين كبار عن العمل، وسط تقارير إعلامية تفيد بأن سبب ذلك الإجراء كان نتيجة لتساهل ضباط الحدود في عمليات التدقيق الإلكتروني لجوازات سفر القادمين إلى بريطانيا في الصيف الماضي.

 

ويأتي وقف المسؤولين عن العمل والتحقيق معهم قبل أشهر فقط من موعد استضافة لندن أولمبياد 2012، وهو ما أثار مخاوف السلطات البريطانية من احتمال تمكن مجرمين أو متشددين من دخول البلاد دون الثبت من هوياتهم، في وقت يفترض فيه أن تكون إجراءات الأمن في أعلى مستوياتها.

 

ولم تقدم وزارة الداخلية البريطانية تفسيرا لسبب وقف قائد قوة الحدود برودي كلارك وبعض كبار الموظفين عن العمل أو سبب بدء إجراء تحقيق معهم، لكنها قالت إن وزيرة الداخلية تيريزا ماي ستلقي بيانا أمام البرلمان غدا الاثنين.

 

وكشفت تقارير لوسائل الإعلام البريطانية أن سبب التوقيف يكمن في تجاوز حرس الحدود صلاحيات منحت لهم في التساهل في تدقيق جوازات سفر مواطني الاتحاد الأوروبي وذلك عبر الاكتفاء بتدقيق الشرائح البيوميترية على جوازات السفر بالعين المجردة وعدم تدقيقها آليا.

 

الشرائح البيوميترية هي شرائح إلكترونية مثبتة في جوازات السفر يتم قراءتها آليا وتتضمن سجلا يحتوي معلومات تفصيلية عن المسافرين
وذكرت التقارير أن قيادة حرس الحدود أبلغت الصيف الماضي وحداتها في المنافذ بعدم مراجعة الشرائح البيوميترية -وهي شرائح إلكترونية مثبتة في جوازات السفر يتم قراءتها آليا وتتضمن سجلا يحتوي معلومات تفصيلية عن المسافرين- لبعض المواطنين من خارج دول الاتحاد الأوروبي.

 

وأكدت التقارير أن تلك الأوامر ذهبت إلى حد أبعد من برنامج تجريبي طبقته دول الاتحاد في يوليو/تموز الماضي وسمح بتقليص عمليات مراجعات مواطني دول الاتحاد الأوروبي في "ظروف محدودة".

 

وأنحى حزب العمال المعارض باللائمة في هذا التراخي على تخفيض عدد موظفي الحدود، وقد تمثل هذه الأنباء إحراجا لحزب المحافظين الحاكم الذي اعتمدت حملته الانتخابية على تبني سياسة هجرة صارمة خلال الانتخابات البرلمانية العام الماضي.

المصدر : رويترز

التعليقات