الفيضانات تهدد منطقة بانكوك التجارية
آخر تحديث: 2011/11/4 الساعة 22:39 (مكة المكرمة) الموافق 1432/12/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/11/4 الساعة 22:39 (مكة المكرمة) الموافق 1432/12/9 هـ

الفيضانات تهدد منطقة بانكوك التجارية

الفيضانات وصلت إلى وسط بانكوك مهددة المنطقة التجارية ومحطات المترو (رويترز-أرشيف)


اندفعت مياه الفيضانات إلى وسط العاصمة التايلندية بانكوك اليوم الجمعة لتغمر تقاطعا رئيسيا في الطرف الشمالي من وسط المدينة، مما تسبب في إغلاق مراكز التسوق الرئيسية وتهديد محطات لمترو الأنفاق، وتكافح السلطات لتحويل مسار المياه لمنعها من الوصول إلى المنطقة التجارية في وسط العاصمة.

 

وغمرت مياه الفيضانات تقاطع (لاد بهراو) حيث تلتقي ثلاثة شوارع رئيسة، وأكدت وسائل الإعلام المحلية أن عمق مياه الفيضانات بلغ في تلك المنطقة 40 سنتيمترا.

ونجحت الحكومة حتى الآن في منع تدفق مياه الفيضانات إلى مركز العاصمة حيث تقع أغلب الفنادق ومناطق الجذب السياحي ومراكز التسوق والأحياء السكنية الفخمة، وتحاول السلطات تحويل مسار المياه إلى غرب وشرق بانكوك ومنها إلى البحر.

ومن المتوقع أن تظل أجزاء من العاصمة مغمورة بالمياه أسابيع، وقد بقيت أحياء أخرى جافة خلال الفيضانات الموسمية لهذا العام التي تعد أشد فيضانات هناك خلال خمسة عقود.



المياه الملوثة تغمر الأحياء المكتظة بالسكان وتهدد بكارثة إنسانية (رويترز)
كارثة إنسانية
وتغمر مياه الفيضانات الملوثة بجثث الحيوانات والقمامة والنفايات الصناعية 20% من مساحة العاصمة، مما يثير المخاوف من تفشي الأوبئة في المدينة المكتظة التي يبلغ عدد سكانها قرابة 12 مليون نسمة
.

وكانت السلطات قد أصدرت أمر بإخلاء ثماني مناطق في بانكوك من أصل 50 منطقة، كما فرضت إخلاء جزئيا في أربع مناطق أخرى، ويقدر عدد سكان المناطق المقرر إخلاؤها بحوالي 1.7 مليون نسمة، وهو أكثر مما يمكن أن تستوعبه الملاجئ التي أقامتها الحكومة.

واختار كثير من السكان البقاء في منازلهم على الرغم من المخاطر المحدقة بهم نتيجة تفشي الأوبئة ونقص الغذاء ومياه الشرب ومخاطر الصعق الكهربائي، بصورة تستدعي القيام بإغاثة عاجلة لهم.

أضرار
وأدت الأمطار الغزيرة إلى حدوث فيضانات في مختلف أنحاء البلاد منذ 25 تموز/يوليو الماضي لتودي بحياة 442 شخصا على مدار الأشهر الثلاثة الماضية، وألحقت أضرارا بالمحاصيل الزراعية وقطاع الصناعة قدرت بالمليارات.

وخفض بنك تايلند من توقعاته بشأن نمو اقتصاد البلاد من 4.1% إلى 2.6% بسبب الفيضانات، وكانت تايلند قد وضعت هدفا بقدوم 19 مليون زائر هذا العام ومن المتوقع أن تؤثر الكارثة على هذا الهدف.

وجرى إغلاق مطار "دون مويانج" القديم بالعاصمة الواقع على بعد 15 كلم شمال مركز المدينة لعدة أسابيع وما زالت المياه تغمر مدرجه حيث بلغ مستواها قرابة متر، ويستخدم هذا المطار حاليا لتسيير بعض الرحلات المحلية، غير أن مطار سوفارناهومي الدولي في بانكوك ما زال يعمل.

ويحمي سد ارتفاعه 3.5 أمتار هذا المطار الذي يتوفر لديه أيضا نظام للصرف وخزانات تصل سعتها التخزينية إلى أربعة ملايين متر مكعب.

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية:

التعليقات