قناص من الشرطة البوسنية أوقف عملية إطلاق النار أمام السفارة الأميركية بسراييفو (رويترز-أرشيف)
ألقت السلطات البوسنية القبض على شخصين يشتبه بأنهما قدما المساعدة لمطلق النار على السفارة الأميركية في سراييفو يوم الجمعة الماضي.

وقال بيان لمكتب المدعي العام بالبوسنة أمس الأربعاء إنه تم إلقاء القبض على دينو بسينكوفتش (34 عاما) ومنيب أحمد باشتش (21 عاما) وإن الاثنين سيبقيان في الاحتجاز لمدة شهر لاستكمال التحقيقات.

ووجهت لباشتش وبسينكوفتش تهما بالاشتراك في ارتكاب عمل إرهابي من خلال مساعدة مطلق النار مولد جاساروفتش، ونقله من قريتهم غورنا ماوكا الواقعة بشمال البلاد إلى سراييفو يوم الجمعة الماضي.

وكان جاساروفتش قد أصاب رجل شرطة بجراح، قبل أن يضع قناص من الشرطة حدا لعملية إطلاق نار على السفارة استمرت نصف ساعة، بإطلاق النار على ساق المهاجم.

 يُذكر أن جاساروفتش صربي مسلم يتحدر من إقليم السنجق الواقع في جنوبي غربي صربيا والذي تقطنه غالبية مسلمة.

ليس معزولا
وربط محلل أمني بوسني بين إطلاق النار أمام السفارة الأميركية يوم الجمعة الماضي والهجوم بقنبلة على مركز للشرطة بوسط البوسنة عام 2010، مشيرا إلى هجوم سراييفو لم يعد حدثا معزولا.

وقال الأستاذ بكلية سراييفو للأمن فلادو أزارافتش لوكالة الصحافة الفرنسية إن الحادث يدل على وجود تحضيرات لوجستية وعمليات تدريب في صفوف المجموعات المؤمنة بالفكر الوهابي بالبوسنة.

المصدر : وكالات