الإسرائيليون منقسمون حول ضرب إيران
آخر تحديث: 2011/11/3 الساعة 16:09 (مكة المكرمة) الموافق 1432/12/8 هـ
اغلاق
خبر عاجل :وزارة الخارجية التركية: استفتاء كردستان العراق سيعرض سلام واستقرار المنطقة للخطر
آخر تحديث: 2011/11/3 الساعة 16:09 (مكة المكرمة) الموافق 1432/12/8 هـ

الإسرائيليون منقسمون حول ضرب إيران

 

 

أظهر استطلاع للرأي نُشر اليوم أن الإسرائيليين منقسمون بالتساوي حول ما إذا كان على إسرائيل تنفيذ هجوم ضد إيران أم لا، وذكرت صحيفة إسرائيلية أمس أن رئيس الوزراء ووزير الدفاع يسعيان للحصول على تأييد من أعضاء مجلس الوزراء لتنفيذ هذا الهجوم.

 

وأوضح استطلاع نشرته صحيفة هآرتس الإسرائيلية اليوم الخميس أن 41% من الإسرائيليين أيدوا تنفيذ هجوم بينما عارضه 39%، وأجاب 20% بأنهم لم يقرروا بعد.

 

يأتي هذا الاستطلاع الذي شمل 495 شخصا وبنسبة خطأ تبلغ 4.6%، وسط نمو تكهنات في إسرائيل بشأن ضربة محتملة للمرافق النووية الإيرانية.

 

نتنياهو وباراك أحرزا نجاحاً كبيراً بإقناع وزير الخارجية ليبرمان للحصول على تأييده للهجوم ضد إيران
طاقة مدنية فقط
وتخشى الحكومات الإسرائيلية والغربية من أن تكون إيران ساعية للحصول على السلاح النووي، لكن طهران تقول إن مرافقها النووية تهدف لإنتاج طاقة مدنية ومنتجات طبية فقط.

 

وظلت التكهنات حول هجوم إسرائيلي محتمل ضد إيران تنمو عقب تقارير تشير لتحركات سياسية وتدريبات عسكرية يمكن ربطها بضربة مخططة.

 

وأجرت إسرائيل أمس الأربعاء اختباراً على نظام لإطلاق الصواريخ قالت وسائل الإعلام إنه قادر على إطلاق صاروخ عابر للقارات. وذكر مسؤولون إسرائيليون أن هذا التمرين مخطط له منذ وقت طويل وليست له صلة بأي تكهنات إعلامية حول إيران.



 

تأييد شعبي
وأظهر استطلاع هآرتس اليوم تأييداً شعبياً قوياً لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ووزير الدفاع إيهود باراك بقول 52% من المشاركين إنهم يثقون في الرجلين فيما يتصل بالقضية الإيرانية، مقارنة بنسبة 31% قالوا إنهم لا يثقون فيهما و11% قالوا إنهم لم يكونوا رأياً بعد.

 

من جهة أخرى نسبت يديعوت آحرونوت الإسرائيلية بموقعها الإلكتروني أمس الأربعاء إلى مسؤول إسرائيلي قوله إن وزير الدفاع  ليس حريصا على مهاجمة إيران ولكنه يثير المسألة بالرأي  العام لتبرير دور حكومته.

 

وأوضحت الصحيفة أن مسؤولا وصفته بأنه بارز اتهم باراك بتعريض أمن إسرائيل للخطر بالحديث عن احتمال شن هجوم على إيران. وقال المسؤول الذي لم تكشف الصحيفة عن هويته "إنها خطوة ساخرة وغير معقولة تعرض أمن الدولة الإسرائيلية للخطر".

 

وذكرت هآرتس أن نتنياهو وباراك أحرزا نجاحاً كبيراً بإقناع ليبرمان للحصول على تأييده للهجوم ضد إيران، إلا أن أغلبية صغيرة بالمجلس الوزاري المصغر لا تزال بالوقت الحالي تعارض شن أي هجوم على إيران.

 

وتقول التقارير الإعلامية إن هناك أيضا معارضة وسط كبار قادة الجيش والاستخبارات.

 

يُذكر أن الطائرات الإسرائيلية قامت عام 1981 بقصف وتدمير مفاعل نووي فرنسي غير مكتمل بالعراق. وأثار ذلك الهجوم غضبا على النطاق العالمي.

المصدر : وكالة الأنباء الألمانية,الفرنسية

التعليقات