باكستان تقاطع مؤتمر بون
آخر تحديث: 2011/11/29 الساعة 17:16 (مكة المكرمة) الموافق 1433/1/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/11/29 الساعة 17:16 (مكة المكرمة) الموافق 1433/1/4 هـ

باكستان تقاطع مؤتمر بون

  متظاهرون باكستانيون في إسلام آباد يحرقون أعلاما لحلف الناتو (الفرنسية)

قال مسؤولون  باكستانيون اليوم الثلاثاء إن باكستان ستقاطع مؤتمرا دوليا بشأن مستقبل أفغانستان يعقد في بون الأسبوع المقبل احتجاجا على غارة شنتها قوات حلف شمال الأطلسي (ناتو) في أفغانستان عبر الحدود أسفرت عن مقتل 24 جنديا باكستانيا وأغرقت المنطقة في أزمة عميقة.

وقال مسؤول حكومي رفض ذكر اسمه بعد اجتماع وزاري رأسه رئيس الوزراء يوسف رضا جيلاني في مدينة لاهور عاصمة إقليم البنجاب "قررت باكستان عدم المشاركة في مؤتمر بون كلفتة احتجاج".

وذكرت تقارير إعلامية أن وزيرة الخارجية  الباكستانية هينا رباني خار أطلعت الوزراء المشاركين في الاجتماع، على الاحتجاجات التي قدمتها على المستوى الدولي عقب هجوم الناتو السبت الماضي.

وأثارت غارة الأطلسي استياء رسميا وشعبيا في باكستان التي أغلقت حدودها مع أفغانستان أمام إمدادات القوة الدولية للمساعدة في إرساء الأمن في أفغانستان (إيساف) التابعة للحلف وأنذرت الأميركيين بضرورة مغادرة قاعدة جوية يعتقد أنها تستخدم في غارات وكالة المخابرات الأميركية (سي آي أي).

وتظاهر مئات من الباكستانيين الغاضبين اليوم في إسلام آباد، وأحرقوا دمية تمثل الرئيس الأميركي باراك أوباما وأعلاما أميركية في مختلف أنحاء البلاد التي تشهد معارضة متزايدة لتحالف الحكومة مع الولايات المتحدة.

أسف
من جانبها تجنبت الإدارة الأميركية الاعتذار عن مقتل 24 جنديا باكستانيا، وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني أمس "نأسف لمقتل هؤلاء الجنود الباكستانيين الشجعان"، مؤكدا أن الولايات المتحدة "تتعامل بجدية كبيرة" مع هذا الحادث الذي أثار سخط باكستان.

وفيما يتعلق بتداعيات الحادث على العلاقات الأميركية مع باكستان قال "علاقتنا مع باكستان ستبقى على الدوام علاقة تعاون، وثمة مصلحة فعلية للأمن القومي الأميركي في الحفاظ على علاقة تعاون مع باكستان، لأننا نتقاسم مصالح في مكافحة الإرهاب".

دعوة للتحقيق

سيرغي لافروف:
هذه الضربة غير مقبولة
وفي موسكو دعا وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إلى إجراء تحقيق "دقيق" بشأن غارة الحلف الأطلسي، مؤكدا أن هذه الضربة "غير مقبولة".

وقال لافروف في اتصال هاتفي مع نظيرته الباكستانية هينا رباني خار إن "على المسؤولين عن قوة الحلف الأطلسي في أفغانستان أن يجروا تحقيقا دقيقا في الحادث".

وشدد لافروف على أن "انتهاك سيادة الدول بما في ذلك في إطار التخطيط لعمليات مكافحة الإرهاب وتنفيذها هو أمر غير مقبول"، وقدم الوزير الروسي تعازيه إلى نظيرته الباكستانية بعد الخسائر البشرية التي تكبدها الجيش الباكستاني.

من جهته، قال الناطق باسم وزارة الخارجية الصينية هونغ لي "إن الصين أصيبت بصدمة عميقة من هذه القضية"، وطالب بتحقيق "جدي" في هذا "الخطأ". وأضاف أن "استقلال باكستان وسيادتها ووحدة وسلامة أراضيها يجب أن تحترم".

واتهمت صحيفة الشعب الصينية الرسمية الصادرة اليوم الولايات المتحدة وحلف الناتو بانتهاك القانون الدولي والأعراف الدولية.

المصدر : وكالات