معتصمو لوس أنجلوس مهددون بالإجلاء

معتصمو لوس أنجلوس مهددون بالإجلاء

"احتلوا لوس أنجلوس" مصممة على مواصلة الاعتصام حتى بعد نهاية مهلة الاُثنين (الأوروبية)

دعا عمدة مدينة لوس أنجلوس الأميركية أنطونيو فياراغوزا أمس الجمعة معتصمي حركة "احتلوا لوس أنجلوس" إلى إخلاء مكان اعتصامهم بمنتزه سيتي هال بحلول الساعة الثامنة بتوقيت غرينتش من صباح يوم الاثنين المقبل، بدعوى الحفاظ على الأمن والصحة العامة.

ورغم أن فياراغوزا كان قد عبر عن تعاطفه مع الحركة منذ انطلاقها بنيويورك قبل زهاء سبعة أسابيع فإنه أعلن خلال مؤتمر صحفي عن قرار الإخلاء، وقال "لقد أضعفت الحركة إحساس المواطنين الأميركيين بالمسؤولية وأفسدت عشب منتزه سيتي هال الذي حان الوقت لأن نعيده إلى سابق عهده".

وأضاف "لقد أضحت الحركة في مفترق طرق.. وحان الوقت الآن لحملة احتلوا لوس أنجلس أن تقوم بدل احتلال رقعة من المنتزه بنشر خطابها الخاص بالعدالة الاقتصادية وأن تعبئ المزيد من المواطنين لإعادة التوازن المفقود للمجتمع الأميركي".

وأكد فياراغوزا أن المنتزه الذي يضم قرابة الـ485 خيمة لا يمكن أن يستمر على حاله لأنه وفي وضع كهذا لا يمكن الحفاظ على الأمن والصحة العامة، كما أنه من المفروض أن يتم تنظيف وصيانة المنتزه لفتحه في وجه العموم.

وقد عبر أعضاء من حركة "احتلوا لوس أنجلوس" عن امتعاضهم من تصريحات عمدة المدينة التي اعتبروها "مهينة" مؤكدين عزمهم التظاهر والاعتصام السلمي حتى بعد انتهاء المهلة المحددة للإخلاء.

وقال أوبانجو كاسياني، وهو أحد أعضاء الحركة "ما أفهمه من تصريحات العمدة هو أنه يقدر عشب المنتزه أكثر مما يقدر المنتمين للحركة".

وقد رفض المعتصمون بشكل قاطع تصريحات فياراغوزا رغم تأكيده أنه خلال عملية الإخلاء سيترك جزءا من المنتزه مفتوحا لكي "تستطيع حركة احتلوا لوس أنجلوس أو غيرها من المجموعات ممارسة حقها في التعبير الحر".

يُشار أيضا إلى أن فياراغوزا أعلن أن رجال الشرطة الذين سيقومون بعملية الإخلاء سيبدون تعاونهم مع كل من ستكون لديه نية مغادرة المنتزه بالأجل المحدد، لكنه أوضح أن القرار سيطبق وأن لا مجال للمساومة.

المصدر : أسوشيتد برس