رئيسة الحكومة الأوكرانية السابقة يوليا تيموشينكو (الجزيرة-أرشيف)

أعلن النائب العام في أوكرانيا اليوم السبت أنه يملك دليلا دامغا على تورط رئيسة الحكومة السابقة يوليا تيموشينكو في قتل نائب أوكراني ورجل أعمال في العام 1996.

وكان النائب يفغيني شيربان رئيس شركة أنتون المالية قتل رميا بالرصاص بمطار شرق مدينة دونيتسك في نوفمبر/تشرين الثاني 1996، كما قتل في الهجوم زوجة النائب وموظف في المطار.

واعتقل ثمانية أشخاص في القضية في بداية العام 2000 وحكم على ثلاثة منهم بالسجن المؤبد، كما أدين رئيس الوزراء السابق بافيل لازارينكو بإصدار أمر القتل وهو مسجون في الولايات المتحدة بتهمة غسيل الأموال.

وقال النائب الأول للمدعي العام، رينات كوزمين، في حديث لتلفزيون إنتر الأوكراني إن المال نقل إلى الحسابات المصرفية للقتلة من شركات يملكها لازارينكو وتيموشينكو التي كانت حليفته في تسعينيات القرن الماضي.

وقد رفضت ناتاليا ليسوفا المتحدثة باسم رئيسة الوزراء السابقة الادعاءات بأن تيموشينكو مرتبطة بقتل شيربان.

يذكر أنه في أكتوبر/تشرين الأول حكم على تيموشينكو (50 عاما) بالسجن 7 سنوات بتهمة سوء استغلال السلطة من خلال عقد صفقة غاز مع روسيا عام 2009.

وفي السادس من الشهر الماضي مرر البرلمان بالقراءة الأولى قانونا من شأنه تقليص العقوبات لعدد من الجرائم الاقتصادية التي أدينت بها تيموشينكو، لكن رفض تعديل المادة 365 من القانون الجنائي التي تنص على سجن مرتكبي الإساءة إلى السلطة.

المصدر : يو بي آي