طهران أكدت أن العقوبات ستزيد من توحيد الإيرانيين حول برنامجهم النووي (الفرنسية)

نددت إيران الثلاثاء بمجموعة من العقوبات الجديدة التي أعلنتها دول غربية، وقالت إن محاولات الغرب لعزل الاقتصاد الإيراني لن تؤدي إلا إلى توحيد الإيرانيين حول برنامج حكومتهم النووي.

وقال عبد الحسين بيات مساعد وزير النفط الإيراني إن صادرات البتروكيماويات الإيرانية إلى أوروبا لن تتوقف رغم العقوبات الأميركية الجديدة على هذا القطاع.

ونقلت وكالة فارس الإيرانية عن بيات -وهو أيضاً مدير مؤسسة البتروكيماويات الوطنية الإيرانية- تشكيكه في فعالية العقوبات على هذا القطاع، قائلاً إن طهران لديها موطئ قدم مهم في الأسواق العالمية، وتتمتع بتعاون جيد ومشترك مع عدد من المستثمرين وليست قلقة من العقوبات الجديدة.

وحذر الدول الغربية -وخصوصاً الولايات المتحدة- من أن هذه العقوبات من شأنها أن ترفع أسعار المنتجات البتروكيماوية، وهو أمر سيفيد إيران.

من جانبه قال أحمد قالياني نائب وزير النفط الإيراني إن بلاده لا تخشى العقوبات الجديدة، لأن حجم صادراتها إلى أوروبا صغير ولدى طهران زبائن آخرون.

بينما اعتبر المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية رامين مهمانبرست في لقائه الصحافي الأسبوعي أن هذه العقوبات تندرج ضمن "المشاعر العدائية" التي تكنها هذه الدول للشعب الإيراني، وأكد أنه يندد بها ويعتبر أن لا تأثير لها.

رفض روسي
وفي موقف مؤيد لطهران، أكدت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا الثلاثاء أن فرض عقوبات دولية جديدة على إيران أمر غير مقبول، وليس من شأنه سوى الإضرار بفرص التوصل إلى حل عن طريق التفاوض.

وفي سياق متصل قالت مصادر دبلوماسية لوكالة الصحافة الفرنسية، إن الاتحاد الأوروبي يعتزم تجميد أصول قرابة 200 شخص وشركة إضافية، في إطار تشديد عقوباته على إيران بسبب برنامجها النووي المثير للجدل.

وكانت الولايات المتحدة أعلنت الاثنين أنها شددت عقوباتها على الأشخاص الذين يقدمون مساعدة مادية للقطاع النفطي والبتروكيماوي في إيران، وهددت بفرض عقوبات في المستقبل على البنوك التي تتعامل مع هذا البلد بمختلف أنحاء العالم.

وعرضت فرنسا الاثنين على شركائها أن تجمد أرصدة البنك المركزي الإيراني وتوقف مشتريات النفط الإيراني لإقناع طهران بالعدول عن برنامجها النووي العسكري، وذلك في رسالة نشرتها الرئاسة الفرنسية.

وقد تم توجيه هذه المقترحات الفرنسية بشأن "عقوبات جديدة ذات حجم غير مسبوق" في رسالة إلى قادة ألمانيا وكندا والولايات المتحدة واليابان وبريطانيا، وكذلك إلى رئيس المجلس الأوروبي ورئيس المفوضية الأوروبية.

المصدر : وكالات