إحدى التجارب التي قامت بها إسرائيل لإطلاق صاروخ أرو (الأوروبية-أرشيف)

أعلنت إسرائيل اليوم أنها أجرت تجربة لإطلاق صاروخ ذاتي الدفع من قاعدة عسكرية، في وقت يتزايد الحديث عن احتمال شنها هجوما يستهدف البرنامج النووي الإيراني.

وقال بيان لوزارة الدفاع "أطلقت إسرائيل اليوم صاروخا من قاعدة بلماحيم وسط إسرائيل لاختبار نظام الدفع به" مضيفة أنها "خططت لهذه التجربة منذ فترة طويلة ونفذتها في الموعد المقرر لها".

وأحجم مسؤول بالوزارة عن الإفصاح عن نوع الصاروخ الذي تمت تجربته، لكن مراسل الشؤون العسكرية لراديو إسرائيل قال إنه صاروخ ذاتي الدفع.

ونقلت الإذاعة الإسرائيلية عن خبراء عسكريين أجانب القول إن النظام قادرعلى إطلاق صواريخ عابرة للقارات تحمل رؤوسا نووية.

وفي عام 2008 أجرت إسرائيل -التي يعتقد أنها القوة النووية الوحيدة بالمنطقة- تجربة ناجحة لصاروخ ذاتي الدفع طويل المدى.

ويعتقد على نطاق واسع أن إسرائيل تملك صواريخ "أريحا" القادرة على حمل رؤوس نووية وصواريخ "شافيت" التي تستخدم لإطلاق الأقمار الاصطناعية وصاروخ "أرو" المصمم لاعتراض الصواريخ.

وتزامنت التجربة الصاروخية مع تكهنات متزايدة بإسرائيل بأن قادتها ربما يعدون لهجوم عسكري على ايران لكبح جماح برنامجها النووي، الذي يقولون إنه يهدف إلى إنتاج أسلحة نووية بينما تؤكد إيران أن أنشطتها النووية سلمية.

وثارت تلك الأحاديث مطلع الأسبوع الحالي حين لمح معلق بإحدى الصحف الإسرائيلية إلى أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ووزير الدفاع  إيهود باراك  ربما قررا مهاجمة منشآت نووية إيرانية دون السعي للحصول على موافقة أوسع من جانب مجلس الوزراء.

وجدد نتنياهو، في كلمة ألقاها بافتتاح الدورة الشتوية للكنيست الاثنين الماضي، القول "إن إيران ستمثل تهديدا خطيرا لإسرائيل والعالم إن هي أصبحت مسلحة نوويا"  لكنه أحجم عن توجيه أي تهديد مباشر بالقيام بعمل عسكري إسرائيلي.

وكانت تل أبيب قد صرحت مرارا بأن "جميع الخيارات مطروحة" لكبح جماح الطموحات النووية الإيرانية.

المصدر : وكالات