"مخاوف" الغرب من نووي إيران انتقلت إلى اتهامات بعسكرته (الفرنسية-أرشيف)

قالت الولايات المتحدة الأميركية إنها وروسيا والصين متحدة بشأن معارضة حصول إيران على أسلحة نووية محذرة من أن إيران تواجه درجة غير مسبوقة من العزلة.

وقال مستشار الأمن القومي الأميركي توم دونيلون للصحفيين في مدينة بالي الإندونيسية خلال اجتماع قمة شرق آسيا الذي يحضره الرئيس الأميركي بارك أوباما اليوم السبت "بوسعي أن أقول لكم إن روسيا والصين والولايات المتحدة تتقاسم هدفا مشتركا ألا وهو عدم رؤية الإيرانيين يتحركون نحو تطوير أسلحة نووية".

وأضاف دونيلون "درجة العزل غير مسبوقة بشكل حقيقي" مشيرا إلى تصويت أجرته الوكالة الدولية للطاقة الذرية أمس الجمعة أبدى قلقا إزاء البرنامج النووي الإيراني وهدد طهران بعقوبات جديدة على خلفية الاشتباه في سعيها لامتلاك السلاح النووي.

وأيدت روسيا والصين القرار إلى جانب ثلاثين دولة من إجمالي 35 دولة عضوا في مجلس حكام الوكالة الدولية التي رأت أنه "ليس إدانة لأي كان بل مواصلة للحوار والتخفيف من حدة التوتر".

وجاء في بيان لوزارة الخارجية الروسية أن موسكو تتشارك مع الآخرين في القلق الذي عبر عنه القرار، إلا أنها تشدد على معارضتها لأي محاولة لتوتير الأجواء المحيطة بهذا الموضوع، وتأكيد رغبة المجتمع الدولي في التوصل إلى حل عبر المفاوضات.

كما أشادت روسيا بالجهود الإضافية التي بذلتها إيران خلال الفترة الأخيرة للدفع قدما نحو حوار مع الوكالة وللتخفيف من مظاهر القلق.

وقالت مصادر أميركية مطلعة عقب صدور قرار الوكالة الدولية للطاقة الذرية إن الولايات المتحدة تعتزم معاقبة صناعة البتروكيمياويات الإيرانية، سعيا لزيادة الضغط على طهران بعد توفر ادعاءات جديدة باحتمال سعيها لامتلاك أسلحة نووية.

إيران قالت إن أمانو انحرف عن مسار التعاون بين إيران ووكالة الطاقة (الفرنسية)
انتقادات لأمانو
من جهته ضم الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون صوته إلى صوت الأسرة الدولية في مطالبتها إيران بتبديد كل الشكوك المحيطة ببرنامجها النووي وإمكانية أن يكون يخفي خلف ستاره المدني برنامجا عسكريا.

أما إيران فاعتبرت أن التقرير الذي أصدره المدير العام للوكالة الذرية يوكيا أمانو مؤخرا يمثل "خطأ تاريخيا"، وقال مندوبها لدى الوكالة علي أصغر سلطانية إن أمانو انحرف عن مسار التعاون بين إيران والوكالة.

واتهم سلطانية أمانو بإصدار "تقرير غير قانوني ومنحاز وغير مبرر ومسيّس"، يستند حسبه إلى معلومات قدمتها استخبارات حكومات الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وإسرائيل، وحمله مسؤولية "تسريبات" تعرض للخطر حياة علماء إيران وعائلاتهم.

وقال سلطانية إن بلاده لن تشارك في محادثات نادرة تستضيفها الوكالة الدولية للطاقة الذرية الأسبوع الحالي لدول في الشرق الأوسط لبحث جهود تخليص العالم من الأسلحة النووية.

المصدر : وكالات